موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

ترامب يعلن عن اتفاقية تاريخية بين الإمارات وإسرائيل

18
ميدل ايست – الصباحية

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء الخميس ما قال إنه “ اتفاقية سلام تاريخية ” بين إسرائيل الاحتلال ودولة الإمارات، متضمنة تطبيعا للعلاقات.

ووصف ترمب في تغريده له على حسابه في “تويتر” الاتفاق بأنه “اختراق ضخم”.

بدوره قال ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد في تغريدةٍ عاجلة له إنه “في اتصالي الهاتفي اليوم مع الرئيس الأمريكي ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، تم الاتفاق على إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية. كما اتفقت الإمارات وإسرائيل على وضع خارطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولا الى علاقات ثنائية”.

 

من جانبها قالت صحيفة يديعوت أحرونوت، نقلا عن مسؤولين بالإدارة الأميركية إن إسرائيل وافقت على تأجيل خطة تنفيذ الضم.

وأشارت الصحيفة إلى أن بنود الاتفاق على تطبيع العلاقات بين الامارات العربية و”إسرائيل، يشمل فتح سفارات أسرائيلية في الامارات والعكس، تعاون أمني مشترك، رحلات جوية مباشرة بين الطرفين.

بالمقابل ستقوم “إسرائيل بتأجيل ضمها للضفة الغربية. حيث طلب #ترامب من نتنياهو وقف تنفيذ الضم مؤقتاً، ودعا الى ان تحذو الدول العربية والإسلامية حذو ابو ظبي.

بينما أكدت الصحيفة العبرية عن مصدر سياسي رفيع: لا زال موضوع “الضم” مطروح على الطاولة، ونحن ملتزمون بتطبيقها، والتأخير في تطبيقها هو أمر مؤقت فقط نتيجة طلب الإدارة الأمريكية تأخير الإعلان بسبب اتفاق السلام مع الإمارات.

المزيد : بن زايد يشارك مقالا حول التطبيع مع الاحتلال .. ونتنياهو يرحب

وسبق هذه الخطوة العديد من الزيارات واللقاءات والنمو المطرد في العلاقات بين إسرائيل والإمارات يعود بفضل محمد بن زايد.

وكانت مجلة إسرائيلية وصفت في أواخر يونيو الماضي إن ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد أنه “أمير التطبيع” وأنه الشخص الأوحد الذي يدعم كل أشكال التطبيع مع إسرائيل.

كما وصفته مجلة “كالكاليست” الإسرائيلية أن محمد بن زايد “أمير الظلال”، فهو يعادي إسرائيل لإطلاق الابتسامات ويقود السعوديين من الخلف ويواجه إيران بصفقات أمنية هائلة.

وأضافت المجلة: “وعدا ذلك ساهم في إسقاط الرئيس المصري محمد مرسي واستبداله بالنظام الذي يقوده عبد الفتاح السيسي.

وأشارت “كالكاليست” إلى أن بن زايد يسيطر على مرافق دولته ويعمل ما بوسعه في دولته ليكون القائد الأوسع نفوذًا في المنطقة العربية.

وضربت المجلة مثالاً على ذلك من خلال تنصيب وزير الشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش ليكون مصدر الرسائل الإيجابية تجاه إسرائيل.

وكان قرقاش قال مؤخرًا: “إن الإمارات تختلف مع إسرائيل في الشؤون السياسية، لكنها تتعاون معها تكنولوجيًا لمواجهة كورونا”.

قد يعجبك ايضا