موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الإمارات تحكم بالمؤبد على العُماني “الشامسي” بتهمة التخابر مع قطر

35
ميدل ايست – الصباحية

حكمت محكمة في أبوظبي أمس الثلاثاء بالسجن المؤبد على المواطن العُماني عبد الله الشامسي بزعم تجسسه على دولة الإمارات لصالح دولة قطر عقب اندلاع الأزمة الخليجية صيف عام 2017.

وقالت صحيفة “الرؤية” العمانية، أمس الثلاثاء، إن محكمة الاستئناف الاتحادية العليا بدولة الإمارات أيدت الحكم الصادر سابقاً بالسجن المؤبد بحق المواطن العماني عبد الله الشامسي المتهم بالتخابر مع قطر .

وكانت محكمة استئناف أبوظبي عقدت محاكمة في مايو 2020، وقضت بسجن “الشامسي” مدى الحياة بعد محاكمة وصفتها منظمة هيومن رايتس ووتش الدولية بأنها “جائرة جداً على ما يبدو”.

واختطفت السلطات الإماراتية الشامسي وهو من أُم إماراتية، في 18 أغسطس 2018 بعد مغادرته منزل الأسرة في العين شرقي أبوظبي، حيث اعلنت بعد ذلك القبض عليه وزجه في السجن.

وقال الناشط ‏‏الحقوقي الإماراتي عبد الله الطويل: “الشاب عبدالله الشامسي من أب عُماني وأم إماراتية … يقيمون في الإمارات، وفي 18/8/2018 خرج عبدالله من منزله ولم يعد، بحث الأهل عنه وقدموا في مركز الشرطة “بلاغ تغيب”.

ولم يحصلوا على أي معلومات وبقي على هذا الحال لمدة شهر كامل دون معرفة مكان تواجده وسبب تغيبه، حيث تم مصادرة هاتفه وحاسبه، ورفض أمن الإمارات الإفصاح عن أي معلوماته عنه.

وأضاف الطويل حينها: “بعد شهر كامل من تغيب عبدالله الشامسي ، وفي ظل رفض الجهاز الأمني تقديم أي معلومات بخصوص عبدالله، تفاجأ أهل المعتقل بمداهمة الأمن لمنزلهم وتفتيشه بالكامل.

 

وعبرت منظمة “هيومان رايتس وتش” عن صدمتها من الحكم الجائر بحق المعتقل العُماني الذي تعرض خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الاستجواب، للتعذيب على يد قوات أمن الدولة بالضرب والصدمات الكهربائية وقلع أظافره.

ونقلت المنظمة الحقوقية عن أحد أفراد الأسرة قوله: “بعد اعتقال الشامسي في أغسطس 2018، عندما كان عمره 19 عاماً وطالباً في مدرسة ثانوية بالإمارات، أخضعه أمن الدولة الإماراتي للاعتقال بمعزل عن العالم الخارجي، ووضعه في حبس انفرادي مطوّل، وهو مصاب بسرطان الكلى”.

وقال الصحفي العماني مختار الهنائي في تغريدته: بكل أسف أصدرت محكمة أبوظبي الحكم المؤبد ضد الشاب العماني عبدالله الشامسي.

وقال الصحفي العماني: يُحتجز عبد الله في الإمارات منذ حوالي 3 سنوات، بتهم نراها باطلة تتعلق بالتخابر مع قطر ضد الإمارات”.

واضاف: “تخيلوا كل ذلك بدأ وهو في سن 17 عام. نقول لكل من راهن على العدالة والتسامح هناك بأنك خسرت الرهان”.

قد يعجبك ايضا