موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الحكومة اللبنانية تقدم استقالتها على وقع تبعات انفجار بيروت

10
ميدل ايست – الصباحية

قدمت الحكومة اللبنانية برئاسة رئيس الوزراء حسان دياب استقالتها الى الرئيس اللبناني ميشال عون، وذلك بعد نحو اسبوع من انفجار مرفأ بيروت الذي خلف دمار وخسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات، وتصاعد حالة الغضب الشعبي على أداء النخب السياسية الحاكمة في البلاد.

وجّه رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب إلى القصر الرئاسي، حيث سلم الاستقالة إلى الرئيس ميشال عون. يأتي ذلك بعد سويعات من قرار الحكومة إحالة ملف انفجار مرفأ بيروت إلى أعلى مجلس قضائي في البلاد ينظر في جرائم أمن الدولة.

وقال دياب في مؤتمر صحفي “نتراجع خطوة إلى الوراء كي نخوض معركة التغيير مع الناس، لذلك أعلن اليوم استقالة هذه الحكومة، والله يحمي لبنان”.

وأكّد في كلمته أن “منظومة الفساد أكبر من الدولة، والدولة مكبلة بالمنظومة ولا تستطيع مواجهتها أو التخلص منها، وانفجر أحد نماذج الفساد في مرفأ بيروت”.

وقال “وصلنا اليوم إلى هذا الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا الأول التعامل مع التداعيات وتحقيق سريع يحدد المسؤوليات، واليوم نحتكم إلى الناس ومحاسبة المسؤولين عن الكارثة المختبئة منذ 7 سنوات”.

وأشار دياب إلى أنّ حجم المأساة أكبر من أن يوصف، لكن البعض لا يهمه من كل ما حصل إلا تسجيل النقاط السياسية والخطابات الشعبوية الانتخابية، معتبرا أنّهم “كان يفترض أن يخجلوا لأن فسادهم أنتج هذه المصيبة، والله أعلم كم مصيبة موجودة تحت عباءة فسادهم”.

وشدّد على أنّ المطلوب تغيير هؤلاء لأنهم هم المأساة الحقيقية للشعب، قائلا “حاولوا تحميل الحكومة مسؤولية الانهيار والدين العام، فعلا اللي استحوا ماتوا، وهذه الحكومة بذلت جهدا لوضع خريطة طريق، وكل وزير في الحكومة أعطى أقصى ما عنده”.

المزيد : بيروت تشهد مظاهرات غاضبة واقتحام وزارات ومقارات حكومية
إلى ذلك خرج المتظاهرون إلى الشوارع في مظاهرات عنيفة وقاموا برمي الحجارة والمفرقعات باتجاه القوى الأمنية المنوطة بحماية مجلس النواب وسط بيروت، احتجاجاً على انفجار 4 آب/ أغسطس، في محاولة لدخوله، فيما ردت القوى الأمنية برمي القنابل المسيلة للدموع باتجاه المحتجين لتفريقهم.

ويحاول المحتجون اختراق الحاجز الإسمنتي الذي يفصلهم عن ساحة مجلس النواب. وقد أشعل بعضهم النيران في شارع البلدية في وسط بيروت.

وهز انفجار قوي ميناء بيروت يوم الثلاثاء بعد أن اشتعل مخزون مهمل من نترات الأمونيوم يبلغ 2750 طناً مخزناً في أحد المستودعات.

نترات الأمونيوم مادة كيميائية تُستخدم غالبًا في صنع القنابل وتُستخدم بشكل شائع في الأسمدة. تم استبعاد الإرهاب كسبب محتمل للانفجار.

 

 

قد يعجبك ايضا