موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الإمارات تجمع شمل عائلة يهودية يمنية في أبو ظبي

15
ميدل ايست – الصباحية

وسط احتفاء إسرائيلي، أعلنت سلطات أبوظبي لم شمل عائلة يهودية من اليمن ببقية أفرادها المقيمين في العاصمة البريطانية لندن ليجتمعوا معا في أبوظبي بعد فراق دام 15 عاما.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية (وام) “إن جهود الجهات المعنية في الدولة تضافرت من أجل تسهيل سفر عائلة يهودية مكونة من الأب والأم من اليمن إلى الإمارات، كما تم اتخاذ التدابير اللازمة من أجل سفر بقية أفراد الأسرة وهم الابنة والابن وزوجته والأحفاد من لندن إلى الإمارات”.

وأكد أفراد الأسرة في تصريح لوكالة “وام” أن “جمع شملهم ولقاءهم معا بعد فراق دام نحو 15 عاما كان أشبه بالمعجزة والحلم المستحيل”، متوجهين “بأسمى عبارات الشكر والتقدير إلى الإمارات على الجهود الكبيرة لترتيب هذا اللقاء”.

وقال الأب عقب لقائه أبناءه “أشعر اليوم بأنني ولدت من جديد فأنا اليوم سعيد للغاية بلقائي مع كافة أفراد أسرتي.. أبنائي وأحفادي كما أشعر بسعادة غامرة وراحة بتواجدي في الإمارات”.

ويأتي الاهتمام الإماراتي بالجالية اليهودية، بالتزامن مع الاعلان عن أول قداس لليهود بدبي وفي الجزيرة العربية، في محاولة لحجب الرأي العام عن سجلها الحقوقي الأسود داخل الدولة، والترويج إعلامياً على أنها دولة تسامح.

المزيد : الإمارات تعتزم إنشاء أول معبد يهودي بشكل رسمي في منطقة الخليج

وكانت تقارير إعلامية تحدثت العام الماضي، عن إنشاء أول معبد يهودي رسمي في الإمارات على أن يكتمل بحلول عام 2022، وفقا لوكالة رويترز.

كما كشفت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية في 25 أكتوبر 2019، عن وجود كنيس يهودي سري في أحد الأحياء الراقية بمدينة دبي الإماراتية، لافتة أنه يعد أول كنيس يعمل بشكل كامل في شبه الجزيرة العربية منذ عقود.

وذكرت التقارير عن أن المعبد سيكون جزءا من مجمع “بيت العائلة الإبراهيمي” متعدد الأديان في أبوظبي، والذي سيضم أيضًا مسجدًا وكنيسة سيتم الانتهاء من تشييدهما بالكامل في عام 2022، وتم الإعلان عن المجمع في فبراير 2019 بعد زيارة قام بها البابا فرانسيس إلى أبوظبي، وهي أول زيارة يقوم بها البابا لشبه الجزيرة العربية.

 

قد يعجبك ايضا