موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

واشنطن تعلن دعم الجبري “عمِل معنا لضمان أمن الأمريكيين والسعوديين”

38
ميدل ايست – الصباحية

قالت وزارة الخارجية الأمريكية الجمعة، إن المسؤول السابق في المخابرات السعودية سعد الجبري شريك تثمِّنه واشنطن “وعمِل معنا لضمان أمن الأمريكيين والسعوديين”، وذلك بعد يوم واحد من دعوى مثيرة رفعها الجبري ضد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أمام القضاء الأميركي وتضمنت وقائع مروعة.

أضافت الوزارة في بيان لها، أن سعد الجبري كان لسنوات شريكاً للسفارة الأميركية في الرياض في جهود مكافحة الإرهاب في جهود مكافحة الإرهاب، و”نقدر مساهماته للحفاظ على أمن مواطنينا، وأي اتهامات بإساءة التصرف ضد الجبري يجب التعامل معها عبر القضاء وبشفافية كاملة”.

وأكدت أن أي اتهامات بإساءة التصرف ضد الجبري يجب التعامل معها من خلال القنوات القضائية وبشفافية، وأن أي اضطهاد لأفراد عائلة الجبري أمر غير مقبول، مشيرة إلى أنها طالبت مرات عدة السلطات بتوضيحات بشأن اعتقال أبناء الجبري.

كما دعت الخارجية الأمريكية الرياض إلى الإفراج عن أفراد عائلة الجبري وعدم اضطهادهم، والإفصاح عن أوضاعهم. وعبَّرت واشنطن أيضاً عن قلقها إزاء ما يقال عن أنشطة أدت إلى فرار الجبري إلى كندا، “وأي اضطهاد لعائلته أمر غير مقبول”.

وجاءت رسالة الخارجية الأميركية ردا على رسالة أخرى كان قد أرسلها أعضاء في الكونغرس الشهر الماضي، مطالبين الرئيس دونالد ترامب بالعمل على الإفراج عن أبناء سعد الجبري.

وجاء في الرسالة الموقعة من رايان كالدهال مساعد وزير الخارجية بالوكالة، أن سعد الجبري يعد شريكا تثمنه الحكومة الأميركية وعمل معها عن قرب لضمان أمن وسلامة الأميركيين والسعوديين.

المزيد : الجبري يقاضي بن سلمان بأميركا ويتهمه بمحاولة اغتياله على طريقة خاشقجي
وكان الجبري الضابط السابق بالمخابرات السعودية والذي يعيش حالياً في المنفى بكندا، رفع دعوى قضائية أمام محكمة أمريكية، اليوم، قال فيها إنَّ ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أرسل فريقاً لقتله في عام 2018، لكن السلطات الكندية أحبطت تلك المحاولة.

وتتهم الدعوة ولي العهد السعودي الذي تشير إليه بمحمد بن سلمان، بتشكيل فريق لترتيب قتل الجبري من ثلاثة أشخاص هم بدر العساكر وسعود القحطاني وأحمد العسيري، وكلهم من كبار مساعديه.

وتؤكد الدعوة أن بن سلمان أرسل فريقا لاغتياله خلال إقامته في مدينة بوسطن الأميركية عام 2017، وأنه حاول على مدى أشهر نشر عملاء سريين في الولايات المتحدة في محاولة لتعقب مكان الضابط السابق.

وبعد فشل تلك المحاولات، أرسل ولي العهد السعودي فريقا آخر لاغتيال الجبري في كندا، وذلك بعد أسبوعين من اغتيال الصحفي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018.

سعد الجبري عمِل مستشاراً فترة طويلة للأمير محمد بن نايف. وحلَّ الأمير محمد بن سلمان في 2017 محل بن نايف في ولاية العهد، مما جعله الحاكم الفعلي للسعودية الحليف المقرب للولايات المتحدة.

 

قد يعجبك ايضا