وأدى الإغلاق المتبادل للقنصليتين لتفاقم مشكلة تدهور العلاقات بين أكبر اقتصادين في العالم.