موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

وفاة الكاتب السعودي المعارض صالح الشيحي بالكورونا.. خرج من السجن قبل شهرين

0 32
ميدل ايست – الصباحية

أعلن في السعودية عن وفاة الكتاتب الصحفي المعارض صالح الشيحي إثر وفاته متأثرا بفيروس كورونا الذي أصيب به منتصف الشهر الماضي، وبعد خروجه من السجن بشهرين.

ونعى مغردين على منصات التواصل الاجتماعي الكاتب صالح الشيحي الذي توفي بسبب اصابته بفيروس كورونا بعد شهرين من إطلاق سراحه، وكان قد اعتقل من قبل السلطات السعودية في 2018، بعد ظهوره في برنامج “ياهلا” عبر قناة “روتانا خليجية”، وتحدث فيه عن الفساد داخل الديون الملكي، لكن صحته تدهورت بعد أن أفرج عنه في مايو/أيار الماضي.

وعانى الشيحي من ظروف صحية سيئة في سجنه، مما اضطر السلطات السعودية للإفراج عنه في شهر مايو / أيار الماضي، لكن تدهور حالته الصحية أدى به إلى دخول العناية المركزة في مستشفى عرعر (شمال السعودية) عقب الإفراج عنه قبل أن تعاجله المنية يوم أمس.

وكانت المحكمة الجزائيّة المتخصّصة في السعودية قد قضت بسجن الكاتب صالح الشيحي عام 2018، لمدة خمس سنوات، بتهمة “القدح والذم والإساءة للديوان الملكي والعاملين فيه”، بسبب حديثه في لقاء تلفزيوني سابق عن فساد الديوان الملكي الذي يتمثل في شخص الملك وولي عهده.

واشتهر الشيحي بدفاعه عن المواطنين، والمطالبة بتحسين أوضاعهم ومهاجمة الفساد، كما وصفه بعضهم بصوت الفقراء، واسترجع آخرون مقولة الكاتب الصحفي السعودي المغدور جمال خاشقجي حين وصفه “بنصير الضعفاء وكاتب البروليتاريا”.

وحمّل حساب “معتقلي الرأي” السلطات السعودية المسؤولية التامة عن وفاته، حيث أدخل العناية المركزة منذ الإفراج عنه في مايو/أيار الماضي، وبقي في المستشفى حتى فارق الحياة، مضيفا أن السلطات أفرجت عنه كي تتهرب من المسؤولية عن إيذائه صحيا ونفسيا خلال الاعتقال.

ونعى العديد من المغردين الشحي ضحية الاهمال الطبي والتعذيب لسنوات طويلة داخل سجون المملكة دون تهمة ودون محاكمة، في أسلوب جديد للتخلص من المعارضين والصحفيين والنشطاء، واستذكروا مقاطع فيديو قديمة له في عدد من الحوارات التلفزيونية وهو ينتقد تفشي الفساد في السعودية ويحمّل المسؤولين في الدولة مسؤولية فقر المواطنين السعوديين رغم أنهم يعيشون في بلد نفطي غني.

وغردت الناشطة السعودية علياء أبو تايه الحويطي على حسابها قائلة

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.