موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

مسبار الأمل .. مشروع أمريكي ياباني لاستكشاف المريخ وبتمويل إماراتي

لا تملك كوادر ولا خبرات

0 30
ميدل ايست – الصباحية

احتفت الإمارات العربية بنجاح إطلاق مسبار الأمل في أول رحلة استكشاف الى المريخ، الاثنين، وذلك بعد محاولتين فاشلتين سابقتين في الأسبوع الماضي بسبب سوء الأحوال الجوية.

وتحاول الإمارات الترويج لهذا لمشروع مسبار الأمل على أنه أول انجاز عربي وهو في الحقيقية مشروع أمريكي ياباني ، وقامت الإمارات بتمويل المشروع فقط دون وجود أي كوادر بشرية إماراتية ضمن طواقم الإشراف على المشروع، وذلك  في محاولة لتحسين صورتها كأول دولة عربية تصل الى المريخ.

وقامت الإمارات بعمل حملة إعلامية للترويج لهذا المشروع على أنه إماراتي وعُرض على برج خليفة، أطول مبنى في العالم، عد تنازلي رمزي قبل ساعات من انطلاق المسبار الذي يشرف عليه مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي حيث علا التصفيق ما إن انطلق الصاروخ، قبل أن يعم الهدوء بانتظار لحظة الانفصال.

وقالت الحكومة الإماراتية في تغريدة إنها “رسالة فخر وأمل وسلام إلى المنطقة العربية نجدد بها العصر الذهبي للاكتشافات العربية والإسلامية”.

وقالت هند العتيبة مديرة الاتصالات الاستراتيجية في وزارة الخارجية إن “الأمل ملك لملايين الشباب في هذه المنطقة من الذين يتوقون إلى التقدم والإلهام والفرص”.

المسبار اطلق صباح اليوم من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان، ومن المقرر أن تستغرق الرحلة سبعة أشهر وقطع مسافة 493 مليون كيلومتر للوصول إلى كوكب المريخ.

سيكون في المسبار، الذي سيحمله إلى الفضاء صاروخ ياباني، ثلاثة أنواع من أجهزة الاستشعار عن بعد لقياس المكونات المعقدة للغلاف الجوي للمريخ. ومن بينها آلة تصوير ذات دقة عالية ونطاقات متعددة، لقياس الغبار والأوزون في الكوكب.

أما جهاز الاستشعار الثاني فهو مطياف الأشعة تحت الحمراء الذي يقيس الغلاف الجوي العلوي والسفلي، والذي طورته جامعة أريزونا إحدى الجامعات الأمريكية المشاركة في المشروع.

والجهاز الثالث هو مطياف فوق-بنفسجي لقياس مستويات الأوكسجين والهيدروجين

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.