موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

قوات الوفاق الليبية ترسل تعزيزات عسكرية جديدة استعداداً للهجوم على سرت والجفرة

0 12
ميدل ايست – الصباحية

تواصل قوات الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دولياً حشد تعزيزاتها العسكرية من مناطق شرق ليبيا، إلى اتجاه مدينة سرت وقاعدة ا لجفرة في استعدادات متواصلة للسيطرة على المدينة الاستراتجية التي تعد البوابة إلى مرافئ النفط الرئيسية بالبلاد 

وأكد المتحدث باسم غرفة عمليات سرت -الجفرة عبد الهادي دراه وصول تعزيزات عسكرية تابعة لقوات الوفاق الليبية من مختلف المناطق العسكرية إلى منطقة بوقرين شرق مصراتة.

وقال دراه إنه تم توزيع المقاتلين إضافة إلى مختلف الأسلحة والذخائر على محاور القتال، استعدادا لتعليمات حكومة الوفاق للتقدم باتجاه سرت والجفرة.

ونقلت وكالة رويترز عن شهود وقادة عسكريين بقوات حكومة الوفاق قولهم إن رتلا من نحو ٢٠٠ مركبة تحرك شرقا من مصراتة على ساحل البحر المتوسط باتجاه مدينة تاورغاء، وهو نحو ثلث الطريق إلى سرت، التي تعد البوابة إلى مرافئ النفط الرئيسية بالبلاد.

واستعادت قوات حكومة الوفاق مؤخرا أغلب الأراضي التي سيطرت عليها قوات حفتر في شمال غرب البلاد، لتنهي حملته التي شنها للسيطرة على العاصمة طرابلس والتي استمرت 14 شهرا، قبل أن يتحدد خط الجبهة الجديد بين مصراتة وسرت.

وقالت قوات حكومة الوفاق إنها ستستعيد، بدعم من تركيا، سرت وقاعدة الجفرة الجوية التي تسيطر عليها قوات حفتر.

وبحسب وكالة الأناضول فإن مجموعة من القوات التابعة لحكومة الوفاق وصلت إلى منطقة تاورغاء، منذ ساعات الصباح الأولى ليوم أمس السبت، وتستعد للالتحاق بالقوات الأخرى المرابطة بمحيط سرت.

وأضافت أن التعزيزات المذكورة وصلت من عدة مناطق في ليبيا مثل زوارة والزنتان والزاوية وغيرها.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي يدعم قوات حفتر تعهد بالدفع بالجيش المصري في حال سعت قوات حكومة الوفاق والقوات التركية للسيطرة على سرت.

بالمقابل ذكرت مصادر مطلعة أن مليشيا اللواء خليفة حفتر المدعوم من مصر والإمارات تواصل هي الأخرى انتشارها الكثيف في مدينة سرت وعمل دوريات بحريه.

وأكد المتحدث باسم مليشيا حفتر، أحمد المسماري، أن الساعات المقبلة ستشهد معركة كبرى في محيط سرت والجفرة.

وقالت الولايات المتحدة إن موسكو أرسلت طائرات حربية للجفرة عبر سوريا لدعم المرتزقة الروس الذين يقاتلون إلى جانب قوات حفتر.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.