موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

حاكم الشارقة يطالب بإرجاع مسجد قرطبة للمسلمين ..

0 22
ميدل ايست – الصباحية

خلافاً للموقف الرسمي الإماراتي، طالب حاكم إمارة الشارقة سلطان بن محمد القاسمي، اليوم الخميس، بإرجاع مسجد قرطبة في إسبانيا الممنوح للكنيسة، إلى المسلمين، معتبرا أنه “عطية من لا يملك لمن لا يستحق”، وأن ملكيته تعود للمسلمين.

يأتي حديث حاكم الشارقة بعد جدل واسع أثاره قرار تركيا بأعادة متحف آيا صوفيا إلى مسجد، وهو قرار انتقدته الإمارات، معتبرة أنه “لم يراع القيمة الإنسانية لهذا المعلم التاريخي”.

وقال القاسمي، في مداخلة هاتفية نشرها حساب ”الشارقة للأخبار“ على موقع تويتر، ”نطالب على الأقل بإرجاع مسجد قرطبة.. أنا طالبت وقيل لي إن البلدية أعطته إلى الكنيسة، فقلت أعطى من لا يملك لمن لا يستحق. هذا ملكنا نحن المسلمون“.

وتحدث حاكم الشارقة خلال مقابلة حول كتابه عن محاكم التفتيش، إلى حجم التشويه الذي تعرض له الإسلام والمسلمون في محاكم التفتيش، مشيرا إلى أن هذا التشويه في الترجمات القديمة هدفه ثني المسيحيين عن إعلان إسلامهم.

مسجد قرطبة كان أشهر مسجد بالأندلس ومن أكبر المساجد في أوروبا بناه عبد الرحمن الداخل في مدينة قرطبة. وتحول إلى “كاتدرائية تناول العذراء” بعد سقوط الأندلس.

وكانت وزيرة الثقافة والشباب الإماراتية، نورة الكعبي، انتقدت تحويل معلم آيا صوفيا التاريخي لمسجد، معتبرة أن هذا الإجراء يضر بالقيمة الثقافية لهذا الرمز الإنساني.

وقالت الوزيرة،: “إن التراث الثقافي يمثل إرثاً بشرياً يجب المحافظة عليه، وعدم استغلاله وتغيير واقعه عبر إدخال تعديلات تمس جوهره الإنساني، خاصةً المواقع المصنفة ضمن قائمة التراث العالمي”.

المزيد : الإمارات تنتقد قرار تركيا تحويل آيا صوفيا إلى مسجد
وذكرت الكعبي في بيان أن تغيير وضع آيا صوفيا في إسطنبول “لم يراعِ القيمة الإنسانية لهذا المَعلم التاريخي، الذي لطالما شكَّل إرثاً عالمياً وقيمة ثقافية وتراثية، وجسراً لتقريب الشعوب وتعزيز الروابط المشتركة فيما بينها”.

وأضافت: إن “آيا صوفيا مثال مهم على التفاعل والحوار بين آسيا وأوروبا، وينبغي أن يبقى شاهداً على التاريخ الإنساني المتسامح القائم على الحوار بين الحضارات”.

وتابعت: “آيا صوفيا معلم تاريخي عمره آلاف السنين.. تغيير واقعه عبر إدخال تعديلات تمس جوهره الإنساني، يضر بالقيمة الثقافية لهذا الرمز الإنساني الذي كان دوما أيقونة للحوار والتفاعل بين الحضارات والثقافات”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.