موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

ريال مدريد يتوج بلقب الدوري الإسباني للمرة الرابعة والثلاثين

0 7
ميدل ايست – الصباحية

توج ريال مدريد بلقب الدوري الإسباني بشكل رسمي للمرة 34 في تاريخه، بعد فوزه على ضيفه فياريال 2-1 مساء الخميس، ضمن الجولة 37 وقبل الأخيرة، وخساره منافسه برشلونة أوساسونا بنتيجة 2-1.

ودخل ريال اللقاء متصدرا بفارق أربع نقاط عن غريمه برشلونة بطل الموسمين الماضيين، بونجح ريال مدريد بفوزه العاشر تواليا منذ عودة المنافسات بعد توقف لأكثر من ثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا المستجد، في توسيع الفارق إلى سبع بعد سقوط النادي الكاتالوني أمام ضيفه أوساسونا 1-2.

ويدين النادي الملكي الذي كان بحاجة لنقطتين من مباراتيه الأخيرتين لضمان اللقب، بفوزه إلى الفرنسي كريم بنزيمة الذي سجل الهدفين (29 و77 من ركلة جزاء).

ويدين النادي الملكي الذي كان بحاجة لنقطتين من مباراتيه الأخيرتين لضمان اللقب، بفوزه الى الفرنسي كريم بنزيمة الذي سجل الهدفين (29 و77 من ركلة جزاء).

واستحق ريال اللقب هذا الموسم، إذ تألق في الخطوط الأمامية بتمتعه بثاني أفضل هجوم في الدوري خلف برشلونة (68 هدفا مقابل 81) وأفضل دفاع (تلقت شباكه 23 هدفا فقط).

كما تميز بتنوعه الهجومي، إذ أنه الفريق الوحيد في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى الذي سجل له 21 لاعبا مختلفا هذا الموسم في مقدمهم بنزيمة الذي ما يزال يملك فرصة إزاحة نجم برشلونة وقائده ليونيل ميسي عن عرش ترتيب الهدافين في المرحلة الأخيرة (21 للفرنسي مقابل 23 لأفضل لاعب في العالم).

وعلى الرغم من غياب الجمهور واللعب على ملعب “ألفريدو دي ستيفانو” عوضا عن “سانتياغو برنابيو”، أكد ريال مدريد تفوقه على فياريال في ملعبه، إذ لم يذق الأخير طعم الفوز في أرض العملاق المدريدي سوى مرة واحدة منذ صعوده الى الدرجة الأولى عام 1998 (هبط موسمين منذ ذلك الحين الى الدرجة الثانية).

وحقق “النادي الملكي” نتائج مثالية منذ استئناف منافسات الدوري الإسباني في يونيو الماضي بعد تعليقها لنحو ثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا، إذ حافظ على “العلامة الكاملة” برصيد 10 انتصارات في 10 مباريات خاضها منذ العودة، في سلسلة إيجابية أتاحت له انتزاع الصدارة من برشلونة الذي أهدر نقاطا عدة في الفترة ذاتها.

انهيار برشلوني

وفي برشلونة سجل روبرتو توريس هدفا في الوقت بدل الضائع ليقود أوساسونا للفوز بعشرة لاعبين 2-1 على برشلونة في كامب نو في نهاية محرجة لمسيرة حامل لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني.

ويعاني برشلونة منذ استئناف الدوري في منتصف يونيو، وتجمد رصيده عند 79 نقطة بفارق 7 نقاط عن ريال مدريد.

وتقدم أوساسونا بهدف عن طريق خوسيه أرنايز في الدقيقة 16، بينما أدرك ليونيل ميسي التعادل من ركلة حرة في الدقيقة 62.

لكن أوساسونا لم يتأثر بطرد إنريك غاليخو وخطف هدف الانتصار في الثواني الأخيرة بواسطة توريس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.