موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

مفاوضات سد النهضة بعد سبعة أيام .. إثيوبيا تتمسك بملء وتشغيل السد في يوليو

0 15
ميدل ايست – الصباحية

اختتم في العاصمة السودانية الخرطوم يوم سابع من مفاوضات سد النهضة بين مصر وإثيوبيا والسودان برعاية الاتحاد الأفريقي ومشاركة مراقبين دوليين دون تحقيق أي توافق، دون التوصل الى اتفاق يضمن حق مصر المائي وسط اصرار وتمسك إثيوبيا بملء وتشغيل السد في يوليو الجاري.

وأعلنت وزارة الموارد المائية المصرية، الخميس، انتهاء سابع أيام مفاوضات سد النهضة، دون تحقيق أي توافق، إذ تتمسك إثيوبيا بملء وتشغيل السد في يوليو الجاري، بينما ترفض مصر والسودان إقدام أديس أبابا على هذه الخطوة قبل التوصل إلى اتفاق.

وقالت وزارة الري المصري في بيان لها ” أن الخلافات بين الدول الثلاث لا تزال قائمة في المفاوضات المستمرة لليوم السابع على التوالي.

وأضافت الوزارة في بيان أنه تم الاتفاق على أن ترسل كل دولة تقريرا عن تقدم المفاوضات، يُرفق مع تقرير سرد للوقائع تقوم بإعداده دولة جنوب إفريقيا بوصفها الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي.

كما استعرض الوزراء -وفق البيان- “الخطاب الوارد من جنوب إفريقيا، الذي يطالب الدول الثلاث (مصر والسودان وإثيوبيا) بإعداد تقرير منفصل لكل دولة على حدة عن تقدم المفاوضات حتى الآن يُرفق مع تقرير سرد للوقائع، تقوم بإعداده دولة جنوب إفريقيا، على أن يتم تقديم التقرير النهائي يوم 13 يوليو (تموز) إلى جنوب إفريقيا بوصفها الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي”.

كما أفادت الوزارة في بيانها بأنه “حتى الآن لم يتحقق أي توافق بين الدول الثلاث في أي من النقاط الفنية أو القانونية حيث استمرت الخلافات بينها”.

قبل أن تضيف: “توافق الوزراء على قيام كل دولة بإرسال تقريرها اليوم إلى جنوب إفريقيا، مع استمرار المناقشات على المستويين الفني والقانوني حتى 13 يوليو 2020، على أن يتم الجمعة 10 يوليو عقد اجتماعات للجان الفنية والقانونية مرة أخرى، بينما يُعقد السبت اجتماعات لكل دولة على حدة مع المراقبين، والأحد اجتماع على مستوى الوزراء”.

من جانبها، قالت وزارة الري السودانية إنه تم استعراض نتائج مفاوضات الأربعاء بشأن قضايا التعبئة وإلزامية الاتفاقية المرتقبة وآلية فض النزاعات.

وقرر الاجتماع مواصلة التفاوض يوم الأحد القادم، على أن يرفع التقرير الختامي في اليوم التالي حسب طلب رئاسة الاتحاد الأفريقي.

بدوره، أوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتي أن الحكومة المصرية تتفاوض من جانب، وتدعى فشل المفاوضات من جانب آخر، وقال إنه رغم عودة ملف سد النهضة إلى الاتحاد الأفريقي، فإن المحاولات المصرية ما زالت جارية إلى تدويله مرة أخرى

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.