ونشرت الزاهد مقطع الفيديو عبر حسابها الرسمي على تطبيق “إنستغرام”، يوثق تلك الحادثة، وعلقت قائلة: “متحرشين بيخبّوا وشهم وبيجروا لما صورتهم”.

وقالت الزاهد في الفيديو إن السيارة التي تقل الرجال كانت تلحق بها لمدة 5 دقائق وتحاول عرقلة سيارتها، لافتة إلى أنهم هربوا بمجرد أن أمسكت بهاتفها لتصويرهم.

 

كما و أضافت : “رجالة أهم، أنا دلوقتي في العربية، الفيديو اللي انتو شوفتوه الأول لرجالة بشنبات قاعدين في عربية نص نقل كانوا بيجروا ورايا بقالهم 5 دقائق وبيتحرشوا بالكلام وعمالين يكسروا عليا وكانوا بيجروا عليا، أول ما طلعت الموبايل جريوا زي الفيران، لأنهم فعلاً زي الفئران، أو كلاب بمعنى أصح، فاكرين لو بنت لوحدها في العربية هتخاف وتقعد تجري”.

وأشارت هنا الزاهد : “لا أنا ما بخافش، دول ناس مش محترمة، وما تسكتيش على حقك، وحقك يتجاب دلوقتي عادي جداً، وعاوزة أقول لأي بنت في عربيتها ما تخافيش طلعي موبايلك وصوريهم هيجروا زي الجبناء، وما تسكتيش على حقك”.

بينما قالت هنا إنه على كل فتاة تعرضت للتحرش أن تصر على أخذ حقها وتصوير من يتحرشون بها كي يهربوا بعيداً عنها خوفاً من الفضيحة.

التحرش في مصر

شهدت مصر خلال الأيام الماضية اتهامات أكثر من 100 فتاة لشاب بالاغتصاب والاعتداء الجنسي على قاصر والتحرش بأخريات.

حملة الاتهامات بالاغتصاب استهلتها فتاة مصرية بإنشاء حساب على إنستغرام بعنوان “شرطة التعدي Assault Police”، تضمن “شهادات وأدلة اتهام” من الفتيات ضد الشاب.

سرعان ما توالت الشهادات واتسع الجدل ليشمل جميع منصات مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، ليتصدر وسم يحمل اسم الشاب قوائم الموضوعات الأكثر تداولاً في مصر على مدى ثلاثة أيام.