موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

واشنطن بوست: بن سلمان يُعد اتهامات للأمير محمد بن نايف بسرقة 15 مليار دولار

0 32
ميدل ايست – الصباحية

كشفت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، الإثنين، أن ولي العهد محمد بن سلمان يُعد سلسلة من الاتهامات بالفساد ضد سلفه ومنافسه السابق، ولي العهد السابق محمد بن نايف ، الذي كانت الولايات المتحدة تعتبره بطلاً في الحرب ضد الإرهاب.

وأشارت الصحيفة إلى أن لجنة مكافحة الفساد التابعة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان تستعد لتوجيه اتهامات ضد ولي العهد السابق محمد بن نايف، الذي اعتُقل في شهر مارس/آذار الماضي، ولم ترد أي معلومات عن دوافع الاعتقال في حينه.

تأتي هذه المعلومات، في وقت يسعى فيه بن سلمان للضغط على أحد مساعدي الأمير محمد بن نايف، وهو سعد الجابري، المسؤول الأمني السعودي الكبير المقيم في كندا،  من أجل إجباره على العودة إلى السعودية، بسبب وثائق متاحة للجابري، يعتقد بن سلمان أن بإمكانه استخدامها ضد بن نايف، أحد أبرز منافسيه على العرش.

المزيد : وول ستريت جورنال: اعتقال محمد بن نايف وشقيق العاهل السعودي بتهمة الخيانة
ونقلت واشنطن بوست عن أحد المقربين من محمد بن نايف، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، قوله إن المحققين السعوديين طلبوا منه سداد 15 مليار دولار يزعمون أنه سرقها، على الرغم من أنه ليس من الواضح كيف وصلوا إلى هذا الرقم.

يؤكد المقربون من بن نايف أن هذه الاتهامات “كاذبة”، وتتناقض مع المرسوم الملكي الصادر عن الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز عام 2007، وينص على الموافقة على جميع الأنشطة السرية للأمير محمد بن نايف، وقد اطلعت على هذه الوثائق صحيفة واشنطن بوست.

كما تتوافق رواية المقربين من الأمير محمد بن نايف مع ما يقوله مسؤولون سابقون في وكالة المخابرات المركزية السعودية التي كان يرأسها الأمير، وأكدوا أنهم كانوا على علم بشأن هذه الحسابات السرية لمكافحة الإرهاب في ذلك الوقت، واستخدموها للمساعدة في تمويل مشاريع أمريكية سعودية مشتركة.

كما أكد أحد مساعدي بن نايف أن هذه الوثائق السعودية يحتفظ بها محامو الأمير في بريطانيا وسويسرا، وستتاح في أي إجراء قانوني دولي قد ينشأ.

حاولت صحيفة واشنطن بوست التواصل مع العديد من الجهات السعودية للتعليق على الموضوع، لكن لم يرد أي رد بشأن هذا الأمر من طرفهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.