موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

لبنان يسجل أربع حالات انتحار خلال يومين .. تردي الأوضاع الاقتصادية والسياسية

0 10
ميدل ايست – الصباحية

سجل لبنان خلال اليومين الماضيين 4 حالات انتحار بعد أن أقدم شخصان على الانتحار يوم السبت بسبب “ضائقة مالية” ناتجة عن تدهور الوضع المعيشي والانهيار المتسارع الذي يُعدّ الأسوأ الذي تشهده لبنان منذ عقود.

وتترافق الأزمة مع تراجع غير مسبوق في قيمة الليرة، وخسارة عشرات الآلاف وظائفهم أو جزءاً من رواتبهم خلال الأشهر القليلة الماضية، بات نصف اللبنانيين يعيشون تقريباً تحت خط الفقر بينما تعاني 35 في المئة من القوى العاملة من البطالة.

حالات الانتحار أثارت الرأي العام في لبنان، خلال يومين، فواحد أطلق النار على رأسه وسط الشارع وآخر انتحر وحيدا في غرفته، ثالث شنق نفسه، ورابع رمى من شرفته.

وكانت البداية يوم الجمعة الفائت مع المواطن علي الهق الذي أقدم على الانتحار قرب مقهى في شارع الحمرا، أحد أكثر الشوارع ازدحاما في بيروت، وترك قربه نسخة عن سجله العدلي ملصقة على ورقة كتب تحتها بخط اليد شعار “أنا مش كافر” (لست كافراً) تيمّناً بمطلع أغنية ثورية لزياد الرحباني، يليها عبارة “بس (لكن) الجوع كافر” في دلالة على وضعه المعيشي الصعب.

وتجمع عشرات المحتجين المناهضين للحكومة مساء الجمعة حدادا على الضحية المنتحر، وأشعلوا الشموع ووضعوا الزهور على المكان الذي أطلق فيه الرجل النار على نفسه، مرددين شعارات مناهضة للحكومة.

وصاح أحد المتظاهرين باكيا “كم من الناس يجب أن يموتوا لكي يفهم قادتنا أن الناس جائعون؟”، في وقت قالت فيه الناشطة لينا بوبس “لقد أطلق النار على نفسه لأنه لم يعد بإمكانه إطعام أسرته”.

المزيد : رئيس وزراء لبنان يدعو المواطنين للصبر ويتحدث عن محاولة انقلاب
وكذلك يوم الجمعة، عثرت القوى الأمنية على جثة المواطن سامر حبلي (37 عاماً) مشنوقا في منزله بمنطقة وادي الزينة بالقرب من مدينة صيدا الجنوبية، بعد معاناة من الأوضاع المالية، وبحسب وسائل إعلام فإن سامر يعمل سائق حافلة عمومية وهو متزوج ولديه طفلة.

وأمس السبت أقدم المواطن خالد أديب يوسف (مواليد 1938) على الانتحار في منزله بمدينة صور الجنوبية، ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أنه عثر على جثة خالد في منزله، وإلى جانبه مسدس حربي.

وأشارت مصادر إلى أنّ المنتحر كان يتواجد عادةً في خيم المنتفضين في حراك صور، والمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية وتغيير الطبقة السياسية الحاكمة.

وبعد ساعات من انتشار خبر انتحار خالد، أقد رجل ستيني يدعى “توفيق.ف.ح” على رمي نفسه من على شرفة منزله ليفارق الحياة على الفور في منطقة بعبدات – المتن، وبحسب وسائل إعلام لبنانية، فإن توفيق يعاني من أمراض مزمنة ويواجه صعوبة في تأمين تكلفة علاجه.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.