موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الحوثيون يعلنون استهداف مطار نجران وقاعدة الملك خالد الجوية بطائرات مسيرة ـ (تغريدة)

16
ميدل ايست – الصباحية

أعلن المتحدث العسكري باسم جماعة الحوثي اليمنية، العميد يحيى سريع، بأن الجماعة استهدفت غرفة العمليات في مطار نجران وقاعدة الملك خالد الجوية بطائرات مسيّرة.

ونشر سريع على حسابه في “تويتر” بيانا جاء فيه: “تمكن سلاح الجو بعون الله وفضله من تنفيذ عملية واسعة ظهراليوم باتجاه خميس مشيط ونجران بعدد كبير من طائرات قاصف2K المسيرة، مستهدفا غرفة العمليات والتحكم في مطار نجران ومخازن الأسلحة ومرابض الطائرات في قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط وأهدافا عسكرية أخرى، وقد أصابت أهدافها بدقة عالية”.

وقال سريع في وقت سابق في تصريحات لقناة “المسيرة” اليمنية: “نمارس حقنا المشروع في الدفاع عن شعبنا، ولن نقف مكتوفي الأيدي ونحن نرى شعبنا يقتل بالغارات والحصار”.

وأكد: “مصادرنا أكدت أن عملية توازن الردع الرابعة كانت دقيقة وأصابت أهدافها بدقة عالية وأربكت السعوديين وخلفهم الأمريكيين”.

وأضاف: “سنستمر في استهداف العمق السعودي بمؤسساته العسكرية والسيادية التي تعتبر رأس حربة العدوان على شعبنا، ونحرص على أن تكون أهدافنا بعيدة عن الإضرار بالشعب السعودي المظلوم بحكم آل سعود له”.

من جهتها نقلت وكالة الأنباء السعودية عن التحالف الذي تقوده الرياض، إنه دمر أربع طائرات مسيرة محملة بالمتفجرات أطلقتها جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران صوب المملكة.

وأفادت الوكالة نقلا عن بيان لقيادة التحالف، الذي يتألف بشكل رئيسي من قوات سعودية وإماراتية، إنه تم اعتراض الطائرات المسيرة فوق أراض يسيطر عليها الحوثيون في اليمن.

وأعلن التحالف المدعوم من الغرب يوم الأربعاء إطلاق عملية عسكرية جديدة ضد الحوثيين بعد أن كثفوا الهجمات عبر الحدود بالصواريخ والطائرات المسيرة على السعودية.

المزيد : التحالف بقيادة السعودية يبدأت عملية عسكرية ضد الحوثيين في اليمن
وفي الأسبوع الماضي، أطلق الحوثيون صواريخ وصلت إلى العاصمة السعودية الرياض في أول هجوم من نوعه منذ انقضاء أمد هدنة، استمرت ستة أسابيع بسبب وباء كورونا، في أواخر مايو أيار. وقال التحالف إنه تصدى للهجوم.

وتدخل التحالف في اليمن في مارس آذار 2015 بعد أن أطاح الحوثيون بالحكومة المدعومة من السعودية والمعترف بها دوليا من العاصمة صنعاء في أواخر عام 2014. ويقول الحوثيون إنهم يحاربون نظاما فاسدا.

وتقود السعودية، منذ مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، سيطرت عليها الجماعة أواخر 2014، وبالمقابل تنفذ جماعة “أنصار الله” هجمات بطائرات دون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة، تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وداخل أراضي المملكة.

قد يعجبك ايضا