موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

إثيوبيا تعهدت بعدم ملء سد النهضة قبل التوصل لاتفاق في غضون ثلاثة أسابيع

0 5
ميدل ايست – الصباحية 

 قال وزير المياه الإثيوبي سيليشي بيكيلي، اليوم السبت إنه “سيكون هناك اتفاق بين مصر وإثيوبيا والسودان فيما يتعلق بملء سد النهضة في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع”.

وقال بيكيلي: في تغريدة لها، “تم التوصل إلى إجماع لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاقية سد النهضة في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع”، وذلك حسب وكالة “رويترز”.

وعقدت بالأمس قمة افتراضية لزعماء الدول الثلاث ورئيس جنوب أفريقيا سيريل رامابوسا، الذي يرأس الاتحاد الأفريقي، وتوافق الاتحاد الأفريقي في القمة على تشكيل لجنة حكومية بهدف بلورة اتفاق نهائي ملزم بخصوص قواعد ملء وتشغيل سد النهضة.

وذكرت الرئاسة المصرية في بيان أن إثيوبيا لن تتخذ أي إجراءات أحادية بشأن ملء خزان السد، وذلك عقب قمة عقدت عن بعد عبر تقنية الفيديو جمعت زعماء الدول الثلاث ومسؤولين في الاتحاد الأفريقي.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية عن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك قوله إن الزعماء اتفقوا على استئناف المحادثات التي توقفت الأسبوع الماضي، مضيفا أن المفاوضات ستستأنف من خلال لجنة فنية.

 

وكانت وزارة الخارجية المصرية دعت مجلس الأمن الدولي إلى التدخل من أجل استئناف المحادثات، وقالت في بيان إنها دعت المجلس إلى التدخل من أجل التأكيد على مواصلة التفاوض بحسن نية، والتوصل إلى حل عادل ومتوازن لقضية سد النهضة الإثيوبي.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان إنها  خاطبت مجلس الأمن من التادخل لتأكيد أهمية مواصلة الدول الثلاث مصر وأثيوبيا والسودان التفاوض بحسن نية تنفيذاً لالتزاماتها وفق قواعد القانون الدولي من أجل التوصل إلى حل عادل ومتوازن لقضية سد النهضة الإثيوبي، وعدم اتخاذ أية إجراءات أحادية قد يكون من شأنها التأثير على فرص التوصل إلى اتفاق.

وأشار البيان إلى أن خطاب مصر إلى مجلس الأمن، استند إلى المادة ٣٥ من ميثاق الأمم المتحدة التي تجيز للدول الأعضاء أن تنبه المجلس إلى أي أزمة من شأنها أن تهدد الأمن والسلم الدوليين.

وأوضح البيان أن مصر اتخذت هذا القرار على ضوء تعثر المفاوضات التي جرت أخيرا حول السد نتيجة للمواقف الإثيوبية غير الإيجابية، التي تأتي في إطار النهج المستمر في هذا الصدد على مدار عقد من المفاوضات المضنية.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي بالأمم المتحدة جلسة يوم الاثنين المقبل لمناقشة قضية سد النهضة بناء على مذكرة تقدمت بها مصر، وطالبت فيها مجلس الأمن بدعم المسار التفاوضي الخاص بسد النهضة بين مصر وأثيوبيا والسودان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.