موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الوفاق الليبية تستعد لتوقيع اتفاقيات جديدة مع أنقرة .. وتجري مباحثات مع واشنطن

0 8
ميدل ايست – الصباحية

أجرت حكومة الوفاق الليبية مباحثات أمنية مع الجانب الأمريكي لبحث سبل التعاون بينهما، في الوقت الذي أعلنت فيه عن شروطها للتفاوض بشأن اطلاق النار في سرت مع قوات حفتر، وإعلانها عن ارسال وفد الى أنقرة لتوقيع اتفاقيات تعاون مع الحكومة التركية.

قال وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية فتحي باشاغا إنه ناقش مع مسؤولين من الخارجية الأميركية ومجلس الأمن القومي والأفريكوم التعاون الأمني بين بلاده والولايات المتحدة الأميركية.

ووضعت حكومة الوفاق المعترف بها دوليا ، انسحاب قوات اللواء خليفة حفتر عن مدينة سرت الساحلية ومنطقة الجفرة كشرط مسبق لإجراء محادثات من أجل التوصل لوقف إطلاق النار.

وذكرت وزارة الداخلية في بيان لها أن اللقاء جرى -عبر الفيديو- وقد ركز على جهود إصلاح القطاع الأمني في ليبيا، وخطة الوزارة لتطوير أجهزتها وأقسامها المختلفة، في حين عرض الجانب الأميركي مساعدة الوزارة في إصلاح القطاع الأمني.

وأشارت إلى أن الاجتماع تناول برنامج الوزارة لإعادة التفكيك والتسريح والإدماج (أي إدماج المليشيات المسلحة في داخلية الوفاق).

وأوضح البيان أن الجانب الأميركي أثنى على عمل الوزارة في إصلاح القطاع الأمني، وجديتها في تطبيق برنامج تفكيك وتسريح وإعادة إدماج متكامل، “وعرض تقديم المساعدة في هذا المجال”.

ولفت البيان إلى أن الخارجية الأميركية أبلغت وزارة الداخلية الليبية في هذا الاجتماع بأنها تدرس مع المكاتب والإدارات المختلفة في واشنطن إمكانية المساعدة في نزع وإزالة الألغام.

تعزيز التعاون مع أنقرة

الى ذلك قالت حكومة الوفاق أنها تسعد لإرسال وفد فني إلى أنقرة، لتوقيع عقود لقطاع الطاقة والمواصلات والبنى التحتية، وذلك استكمالاً للاتفاقية التعاون الأمنية والعسكرية التي وقت في وقت سابق مع هذا العام.

ومن جهته قال فؤاد أقطاي نائب الرئيس التركي إن بلاده تسطر حاليا التاريخ في ليبيا بعدما مزقت الخرائط والمخططات التي كانت تهدف لإقصائها من شرق البحر المتوسط، حسب تعبيره.

وأكد أقطاي أن حكومة الوفاق الوطني الليبية تمكنت بموقفها الحازم وبدعم من أنقرة من إفشال المؤامرات التي كانت تحاك ضد ليبيا.

يشار إلى أن قوات حكومة الوفاق المدعومة من تركيا طردت أخيرا قوات حفتر من كل الغرب الليبي، وبدأت الزحف شرقا نحو معاقل اللواء المتقاعد المدعوم من الإمارات ومصر وروسيا والسعودية.

 

المزيد : اتفاق تركي روسي على استئناف المحادثات للوصول الى وقف إطلاق النار في ليبيا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.