موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

السودان يحذر من مخاطر تشغيل السد دون اتفاق ويعتزم مخاطبة مجلس الأمن

0 5
ميدل ايست – الصباحية

حذر وزير الري والموارد المائية السوداني ياسر عباس، الأربعاء من الأخطار الكارثية المحتملة على بلاده في حال لم يتم التوصل لاتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي. 

وقال الوزير -لدى تقديمه أمس إحاطة لممثلي المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية- بوجود احتمال أضرار تتعلق بالتشغيل غير الآمن للخزانات السودانية، في حال عدم التنسيق وتبادل البيانات مع الجانب الإثيوبي.

واعتبر أن سد النهضة يمكن أن يكون بادرة تعاون إقليمي بين الدول الثلاث متمثلة في توفير الطاقة من إثيوبيا، والغذاء من السودان باستغلال أراضيه الزراعية، ورأس المال والاستثمار الصناعي من مصر، مع إنشاء سوق مشتركة تعزز هذا التكامل.

وجدد المسؤول السوداني تأكيد بلاده على أهمية الوصول الى اتفاقية ملزمة قانونا في قضية ملء وتشغيل سد النهضة ، دون التطرق إلى توزيع حصص مياه النيل الأزرق.

قال الوزير السوداني إن بلاده تلقت دعوة من إثيوبيا لاستئناف المفاوضات المتعلقة بسد النهضة بين الدول الثلاث، لكنه أشار إلى أن العودة للمفاوضات تتطلب إرادة سياسية لحل القضايا الخلافية العالقة.

وأضاف أن السودان بصدد دراسة تقديم خطاب إلى مجلس الأمن الدولي لتوضيح موقفه أسوة بمصر وإثيوبيا، ولتقديم مقترحات لإيجاد حلول منصفة ومتوازنة ترضي الأطراف الثلاثة، وتصلح أن تكون أساسا للتوافق بينها.

وكانت مصر قد تقدمت الجمعة الماضي بطلب إلى مجلس الأمن بشأن “تعثر” مفاوضات السد الإثيوبي، بينما دعت في خطاب لاحق إلى تسريع مناقشة طلبها في المجلس، وطالبته بـ”التدخل بغرض التوصل إلى حل عادل ومتوازن لقضية سد النهضة الإثيوبي، وعدم اتخاذ أية إجراءات أحادية قد يكون من شأنها التأثير على فرص التوصل إلى اتفاق”.

منذ عام 2011، أخذت إثيوبيا تبني سد النهضة على النيل الأزرق بالقرب من حدودها مع السودان. وبمجرد إنشائه وتشغيله بالكامل، سيكون السد لديه القدرة على توليد 6450 ميغاوات من الكهرباء، لاستخدامها بالدرجة الأولى في إثيوبيا.

ويعد السد مشروعاً حاسماً في خطة أديس أبابا الرامية إلى زيادة النسبة المئوية لسكانها الذين يحصلون على الكهرباء، من 45% الحالية إلى 100% خلال العقد المقبل، من خلال تعزيز القدرة الإجمالية لتوليد الطاقة في البلاد بمقدار 25 ألف ميغاوات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.