موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

إثيوبيا تتحدث عن إستراتيجية دفاعية جديدة .. وتتهم مصر بالهروب من المفاوضات

0 20
ميدل ايست – الصباحية

أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أنه أجرى نقاشات مع ضباط من الجيش (قوات الدفاع الوطني)  “إستراتيجية الدفاع الجديدة”، في وقت تتصاعد فيه الخلافات بشأن سد النهضة مع القاهرة.

واتهم وزير خارجية إثيوبيا مصر بالهروب من التفاوض بعد لجوئها إلى مجلس الأمن الدولي بشأن سد النهضة ، في حين دعا السودان البلدين إلى تجنب التصعيد في ظل ازدياد التوتر بينهما.

وغرد “آبي أحمد”، عبر “تويتر”، بقوله: “أجريت مع الضباط العاملين في قوات الدفاع الوطني، مناقشات مثمرة حول إستراتيجية الدفاع الجديدة وأنشطة بناء المؤسسات”.

بدوره، قال وزير الخارجية الإثيوبي غيدو أندارغاشيو خلال مقابلة مع الجزيرة إن الشكوى المصرية لدى مجلس الأمن تأتي في إطار سياسة الهروب من الحوار والتفاوض.

وأضاف أندارغاشيو أن الشكوى المصرية لا تأثير لها، لأن إثيوبيا تملك وثائق وأدلة تدحض الادعاءات المصرية، بحسب قوله.

وتابع أن تعبئة سد النهضة المقررة في يوليو/تموز المقبل تمثل مرحلة تم الاتفاق عليها بين مصر والسودان وإثيوبيا عام 2015، مشيرا إلى أن مصر تدعم قوى معادية لبلاده وتفتح الباب لأي جهد يمنعها من بناء السد وتحقيق التنمية.

وأكد وزير الخارجية الإثيوبي أن لا تمويل إسرائيليا لسد النهضة، وأن بإمكان مصر وقفه إن كان صحيحا لعلاقتها القوية بإسرائيل.

وتبادلت إثيوبيا ومصر مناوشات لفظية حملت تهديدات عسكرية غير مباشرة، وعلى مدار 7 أيام، انتهت الأربعاء، جرت مفاوضات فنية حول السد، عبر دوائر تلفزيونية، بين إثيوبيا ومصر والسودان، بحضور مراقبين من الاتحاد الأوروبي ودولة جنوب إفريقيا والولايات المتحدة.

غير أن المفاوضات لم تتوصل إلى اتفاق حول قواعد ملء وتشغيل السد، وسط اتهامات متبادلة بين مصر وإثيوبيا بشأن المتسبب بفشل التفاوض.وأحالت مصر، الجمعة، القضية إلى مجلس الأمن الدولي، عبر تقديم شكوى طلبت فيها من المجلس “التدخل بغرض التوصل إلى حل عادل ومتوازن لقضية سد النهضة، وعدم اتخاذ أية إجراءات أحادية قد يكون من شأنها التأثير على فرص التوصل إلى اتفاق”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.