موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

تركيا تطلق عملية “مخلب النمر” ضد حزب العمال الكردستاني شمالي العراق

0 11
ميدل ايست – الصباحية

أعلنت وزارة الدفاع التركية، فجر الأربعاء، اطلاق عملية “المخلب-النمر” في منطقة هفتانين شمالي العراق، وقالت إن العملية موجهة ضد عناصر “حزب العمال” الكردستاني المُصنف على لوائح الإرهاب، إضافة إلى تنظيمات إرهابية أخرى. 

وقالت الوزارة وفي تغريدة على حسابها الرسمي في موقع تويتر، قالت: “لقد بدأت عملية (المخلب-النمر)، حيث إن عناصر وحدات الكوماندوز الأبطال موجودون حالياً في منطقة هفتانين ، وفقاً لما ذكرته وكالة الأناضول التركية الرسمية. 

وأشارت إلى أن القوات التي عبرت إلى منطقة هفتانين ضمن قوات جوية وعناصر الكوماندوز المدعومين بمروحيات وطائرات مسيرة، وقالت إن العملية “هدفها  تحييد عناصر منظمة (بي كا كا) وغيرها من المنظمات الإرهابية التي تستهدف أمن شعبنا وحدودنا، وتسعى لاستهداف مخافرنا وقواعدنا العسكرية بالمنطقة”.

وأضافت الوزارة أن العملية  العسكرية “تأتي في إطار حقنا المشروع في الدفاع عن النفس الذي ينص عليه القانون الدولي”، لافتةً إلى أن وزير الدفاع، خلوصي آكار، وعدداً من قيادات القوات المسلحة يتابعون العملية، ويقومون بإدارتها من داخل غرفة عمليات القوات الجوية.

سبق الإعلان عن بدء العملية، “وقوف الوزير آكار على كافة الاستعدادات اللازمة بالمنطقة، وتوجه لغرفة عمليات القوات الجوية لمتابعة العملية رفقة رئيس الأركان يشار غولر، وقادة القوات البرية، أوميت دوندار، والجوية، حسن كوجوك آقيوز، والبحرية، عدنان أوزبال. 

وتأتي العملية بعد أيام من كشف تركيا النقاب عن عملية أطلقت عليها اسم المخلب-النسر قصفت خلالها أهدافا لحزب العمال الكردستاني في مناطق مختلفة بشمال العراق.

وتستهدف تركيا من حين لآخر مسلحي حزب العمال الكردستاني، سواء في منطقتها الجنوبية الشرقية ذات الأغلبية الكردية أو في شمال العراق، حيث يوجد مقر الحزب. ويأتي القصف الجوي التركي وسط ما تقول أنقرة إنها زيادة في هجمات المسلحين على قواعد الجيش التركي.

ومنذ تأسيس حزب العمال الكردستاني عام 1978، دخل عناصره في صراع مع الحكومات التركية المتعاقبة، وخاض الطرفان مواجهات دامية، ثم دخلا في مفاوضات أفضت لوقف إطلاق النار، قبل أن تتجدد المواجهات بينهما.

وبحسب وكالة رويترز، فإن أكثر من 40 ألف شخص قُتلوا منذ أن بدأ الحزب تمرده في تركيا عام 1984، ومن حين لآخر تشن تركيا هجمات ضد مسلحي الحزب، وتقول أنقرة إن عملياتها تأتي رداً على زيادة هجمات عناصر الحزب على قواعد الجيش التركي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.