موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

وفاة الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلح

21
ميدل ايست – الصباحية

أعلنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مساء السبت، وفاة رمضان عبدالله شلح، الأمين العام السابق، بعد صراع طويل مع المرض، فيما نعاه الرئيس محمود عباس وحركة حماس وباقي حركات المقاومة الفلسطينية.

قالت الحركة في بيان: “تنعى حركة الجهاد الإسلامي القائد الوطني الكبير رمضان عبدالله شلح، الذي وافته المنية مساء السبت، بعد مرض عضال”. كما أضافت الحركة: “إننا إذ ننعى للشعب الفلسطيني وفاة القائد الكبير، نذكر تاريخه وجهاده منذ تأسيس حركة الجهاد، ومواقفه الوطنية الشجاعة وقيادته للحركة بكل فخر واعتزاز لأكثر من 20 عاماً”.

تابعت، “إنه يوم حزين وثقيل على القلب نودع فيه رجلاً كبيراً وقائداً حمل الأمانة على أفضل ما يكون وحافظ على راية الجهاد عالية، وبقي على عهد الجهاد والمقاومة وفلسطين والقدس والإسلام، والعروبة”.

كما نعاه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في بيان نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، وقال “إننا بفقدان الراحل شلح نكون قد خسرنا قامة وطنية كبيرة”.‎

وكانت مصادر إعلامية فلسطينية، كشفت عام 2018، عن دخول الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين رمضان شلح، في حالة غيبوبة،  وهو الآن متواجد بالضاحية الجنوبية في العاصمة اللبنانية بيروت.

كما أصيب شلح بجلطات متتالية، أدت إلى نقله من العاصمة السورية دمشق، مقر إقامته الدائم، إلى بيروت لمعالجته، حيث أبدى “حزب الله” اللبناني اهتماماً كبيراً به، وفقاً لما نقلته الوكالة الفلسطينية عن مصدر لم تسمه.

فينما نعته حركة حماس ووصفته بالقائد الوطني الكبير وجاء في بيانها ” فقدت فلسطين في هذا اليوم قائدا كبيرا وفدائيا ملهما.. ناطقا بالحق .. حاميا للمقاومة ومشروعها.. كرس حياته لخدمة قضيته و التصدي لكل المؤامرات ”

شلح من مواليد حي الشجاعية بقطاع غزة عام 1958، وتخرج من جامعة الزقازيق بمصر عام 1981، وعمل أستاذاً للاقتصاد بالجامعة الإسلامية بغزة، واشتهر في تلك الحقبة بخطبه الجهادية، التي أثارت غضب الاحتلال الإسرائيلي، ودفعته لفرض الإقامة الجبرية عليه ومنعه من العمل بالجامعة.

قد يعجبك ايضا