موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

موظفون في فيسبوك يحتجون على نهاون زوكربيرغ مع تدوينات ترامب

0 9
ميدل ايست – الصباحية

نفذ عشرات من موظفي شركة فيسبوك، الاثنين، اضراب افتراضي عن العمل، احتجاجا على عدم اتخاذ المدير التنفيذي للشركة، مارك زوكربيرغ إجراءات تجاه تدوينات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المثيرة للجدل عبر صفحته الرسمية على الموقع.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” على موقعها الإلكتروني، أن هذا الاحتجاج يمثل انتقاداً علنياً نادراً من هؤلاء الموظفين لشركتهم، بسبب رفض قيادة الشركة حذف تدوينات لترامب

وكشف المصدر لـCNN أن المديرين في الشركة أُخبروا من جانب قسم الموارد البشرية بعدم معاملة الموظفين بالمثل في حال قرروا الاحتجاج.

وقال المتحدث باسم الشركة، أندي ستون، في بيان لـCNN: “نحن ندرك حجم الألم الذي يشعر به العديد من موظفينا في الوقت الراهن، والمجتمع الأسود على وجه الخصوص”.

وأضاف ستون قائلا: “نشجع موظفينا على التعبير عن أنفسهم بحرية عندما يختلفون مع الإدارة، في الوقت الذي نواجه فيه قرارات صعبة أخرى حول المحتوى في المستقبل، سنواصل مطالبتهم بآرائهم الصادقة”، على حد تعبيره.

وضع موظفو “فيسبوك” المحتجون رسالة تلقائية على ملفاتهم الشخصية الرقمية وردودهم عبر البريد الإلكتروني تفيد بأنهم كانوا خارج المكتب، في حملة تحرك أسموها “نزهة”، وهي “افتراضية”، لأن معظم موظفي الشركة يعملون من منازلهم؛ ضمن تدابير منع انتشار فيروس كورونا.

وصرح زوكربيرغ في أكثر من مناسبة، بأنه يجب اتباع نهج عدم التدخل في ما ينشره الأشخاص على “فيسبوك”، بما في ذلك أكاذيب المسؤولين، واعتبر زوكربيرغ، عبر تدوينة يوم الجمعة الماضي، أن تدوينات ترامب لا تنتهك قواعد “فيسبوك”..

وأضاف : “لدي شخصياً رد فعل سلبي عميق تجاه هذا النوع من الخطابات الخلافية والمتأججة، لكنني مسؤول عن رد الفعل، ليس بصفتي الشخصية فحسب، بل كقائد لمؤسسة ملتزمة بحرية التعبير”.

وعلى خلاف “فيسبوك”، وضعت منصة “تويتر” ملصقاً على تغريدة لترامب، الأسبوع الماضي، لتعارضها مع سياسات الشركة فيما يخص العنف والقمع.

في وقت سابق كتب ترامب مهدداً: “عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار، شكراً”. وفي اليوم التالي، وصف المحتجين بأنهم “مجموعات منظمة”، وهددهم بالكلاب الشرسة والأسلحة الخطرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.