موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

كورونا.. أكثر من 375 ألف حالة وفاة حول العالم .. ودول تخفف اجراءات العزل

0 9
ميدل ايست – الصباحية

تخطت حصيلة قياسية للوفايات جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد عبر العالم صباح الثلاثاء 375 ألف شخص، ثلاثة أرباعها في أوروبا والولايات المتحدة ، وذلك منذ ظهوره في الصين في ديسمبر الماضي، وسُجلت رسميا أكثر من 6.2 ملايين إصابة في 196 بلدا ومنطقة في العالم، تعافى منها أزيد من 2.5 مليون شخص.

وتعد الولايات المتحدة، البلد الأكثر تضررا من الوباء عالميا، سُجلت أمس حصيلة قياسية جديدة في عدد الضحايا، حيث ارتفع عدد الوفيات إلى أكثر من 106 آلاف شخص، وفق معطيات نشرها موقع الإحصاءات “وورلد ميتر”، تليها بريطانيا 40 ألفا وإيطاليا 33 ألفا و475 والبرازيل 29 ألفا و937 وفرنسا 28 ألفا و833.

وقالت وزارة الصحة البرازيلية مساء الاثنين إن البلاد سجلت 11598 إصابة جديدة، و623 وفاة، ليصل إجمالي عدد الإصابات حتى الآن إلى نحو نصف مليون، حيث تأتي البرازيل في المرتبة الثانية عالميا.

كما أعلنت الحكومة المكسيكية أنّ عدد الوفيات المؤكّدة بفيروس كورونا المستجدّ في البلاد تخطّى الإثنين عتبة العشرة آلاف وفاة، وأصبحت هي ثاني أكثر دولة في أميركا اللاتينية تضرّراً بالوباء بعد البرازيل (29937 وفاة).

وتجاوزت الإصابات في الهند 190 ألف حالة، لتتخطى الأعداد في فرنسا وتصبح بذلك سابع أكبر دولة من حيث عدد الإصابات في العالم.

وفي المكسيك، بلغ إجمالي عدد الوفيات 10167 وفاة من أصل 93435 مصابا، في نبأ يتزامن مع إعلان السلطات إعادة فتح اقتصاد البلاد تدريجيا.

وفي إيران، أعلنت السلطات عن حوالي ثلاثة آلاف إصابة جديدة بالفيروس في أعلى حصيلة يومية منذ شهرين، محذرة من “ذروة خطيرة” جديدة للوباء.

المزيد : 300 ألف حالة وفاة جراء كورونا في العالم .. متى يتم ايجاد لقاح ضد الفيروس

 

تخفيف العزل
بالمقابل تواصل العديد من الدول رفع قيود الحظر التي فرضتها لاحتواء انتشار فيروس كورونا في مسعى للتعايش مع الوباء، حيث شهدت فرنسا امس رفع القيود المفروضة على التنقل عشية إعادة فتح المقاهي والمطاعم والمدارس في معظم أنحاء البلاد.

كما أعادت العاصمة الروسية فتح متاجرها المغلقة منذ حوالي شهرين، معوّلةً على التحسن “الخجول” للوضع الوبائي.

وفي البرتغال، أعادت الاثنين قاعات السينما والمسرح والحفلات فتح أبوابها في إطار مراحل الرفع التدريجي لتدابير الحجر. ويمكن لقاعات الرياضة أن تستأنف أنشطتها أيضا مع اعتماد قواعد صحية جديدة، كما أن العمل عن بُعد لم يعد إلزاميا.

وفي تركيا، أعيد الاثنين فتح البازار الكبير في إسطنبول المغلق منذ 23 مارس/آذار، في حين شرعت السلطات برفع معظم القيود التي فرضت لاحتواء الفيروس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.