موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

(GCRL): المقابر الجماعية في ليبيا تكشف حجم الجرائم المرتكبة بحق المدنيين

0 24
ميدل ايست- الصباحية

قال مجلس جنيف للحقوق والحريات (GCRL) اليوم إن تكرار العثور على مقابر جماعية في ليبيا يعبر عن نهج الجرائم المروعة المرتكبة بحق المدنيين ما يتطلب محاسبة دولية وملاحقة المتورطين بذلك.

مقابر جماعية تفضح نهج الجرائم المروعة بحق المدنيين

وأشار مجلس جنيف إلى إعلان وزارة الداخلية التابعة لحكومة الوفاق الوطني العثور على مقبرة جماعية في منطقة (الساعدية) في العاصمة طرابلس وإخراج 4 جثامين منها. وتعود الجثامين لعائلة المواطن الليبي خليفة محمد الرخرى وزوجته وابنتيه، والمبلغ عن فقدانهم منذ 29 تشرين أول/أكتوبر 2019.

كما ولفت المجلس إلى أنه في 23 من أيار/مايو الجاري أعلنت عملية القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني عن العثور على مقبرة جماعية بها 7 جثث في أحد محاور القتال جنوبي العاصمة الليبية طرابلس.

وأبرز مجلس جنيف أن الاشتباكات التي بدأت منذ مطلع نيسان/أبريل 2019 بين طرفي الصراع، قوات اللواء خليفة حفتر وقوات حكومة الوفاق الوطني، أسفرت عن انتهاكات حادة وجسيمة بحق السكان المدنيين في ليبيا بما يرتقي إلى جرائم مروعة بحق المدنيين.

وشدد على أن المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية إزاء الجرائم المرتكبة بحق المدنيين في ليبيا في ظل تقاعسه حتى الآن عن التدخل بشكل عاجل لمنع توسع دائرة الاقتتال.

وأشار إلى أنه سبق أن وثق عددا من الهجمات العنيفة من قبل أطراف النزاع في ليبيا، والتي استهدفت بالقصف المتعمد والعشوائي الأعيان المدنية، من أحياء سكنية وبنى تحتية ومنشآت طبية ومرافق تعليمية.

وجدد مجلس جنيف للحقوق والحريات (GCRL) دعوته مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى إنشاء لجنة تحقيق لتوثيق الانتهاكات في ليبيا وتحديد المسؤولين عنها لمحاسبتهم في المستقبل، وأطراف المجتمع الدولي لإنفاذ الحظر الشامل الذي فرضه مجلس الأمن الدولي على الأسلحة من وإلى ليبيا، تماشيًا مع القرار رقم 1970 الصادر عام 2011.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.