موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

وكالة ستاندرد : توقعات سلبية لاقتصاد أبوظبي والبحرين هذا العام

0 12
ميدل ايست – الصباحية

توقعت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي الفعلي في كل من أبوظبي والبحرين، بسبب انخفاض أسعار النفط والتأثير الناجم عن تفشي فيروس كورونا.

وقالت وكالة “ستاندرد آند بورز”، اليوم السبت، إن من المتوقع أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي الفعلي في أبوظبي بنسبة 7.5% هذا العام، ورجحت أن يرتفع العجز المالي في الإمارة إلى حوالي 12% هذا العام، من 0.3% في 2019.

وأضافت أن من المتوقع أن تتلقى الإمارات الأخرى الأصغر في دولة الإمارات العربية المتحدة “دعما ماليا استثنائيا” من الدولة بمساندة أبوظبي في حالة حدوث عُسر مالي.

وفي  البحرين فقد توقعت الوكالة أن يصل العجز الناتج المحلي فيه إلى 12% خلال العام الجاري، وقالت إن من المتوقع أن يتسع العجز المالي البحريني إلى 12% من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، ارتفاعا من 4.6% في 2019، لأسباب ترجع في جانب كبير منها لانخفاض أسعار النفط.

 

الازمة الاقتصادية على أبواب دبي
وكانت غرفة تجارة مدينة دبي توقعت اغلاق أكثر من 70% من الشركات أبوابها وذلك في غضون الأشهر الستة المقبلة، بسبب الأزمات الاقتصادية الناجمة عن فيروس كورونا.

وشمل الاستطلاع الذي قامت الغرفة مسح شمل 1228 مديرا تنفيذيا عبر مجموعة من القطاعات في الفترة بين 16 – 22 أبريل/ نيسان، خلال الإغلاق الذي فُرض إثر تفشي فيروس كورونا في الإمارة.

وأشار الاستطلاع إلى ما يقرب من ثلاثة أرباع الذين شملهم الاستطلاع كانوا من الشركات الصغيرة التي تضم أقل من 20 موظفا. من بين المجيبين، رأى أكثر من الثلثين مخاطر معتدلة إلى عالية حول الخروج من العمل في الأشهر الستة المقبلة: قال 27% إنهم يتوقعون خسارة وظائفهم خلال الشهر المقبل، و43% يتوقعون الخروج من العمل في غضون ستة أشهر.

المزيد : توقعات بإغلاق 70% من الشركات في دبي خلال 6 أشهر

وسبق أن كشفت وكالة بلومبيرغ الأمريكية عن “مصادر مطلعة”، أن طيران الإمارات التي تعد واحدة من أكبر شركات الطيران في العالم، تسعى لتقليص عدد موظفيها البالغ عددهم نحو 105 ألف موظف بنحو 30%، كما تدرس أيضاً تسريع التقاعد المزمع لأسطولها من طائرات إيه 380.

وقالت متحدثة باسم “طيران الإمارات” إن الشركة لم تصدر حتى الآن أي إعلان عام بشأن الاستغناء عن العمالة، لكنها تجري مراجعة للتكاليف والموارد مقابل توقعات الأعمال.

وأشارت المتحدثة أن أي قرار من هذا القبيل “سيتم إبلاغه بطريقة مناسبة”، مضيفة: “مثلما يحدث في أي شركة مسؤولة، وجه فريقنا التنفيذي جميع الإدارات لإجراء مراجعة شاملة للتكاليف والموارد مقابل توقعات الأعمال”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.