موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

تويتر يتحدى ترامب ويضع علامة تحذيرية على تغريدة نشرها البيت الأبيض

23
ميدل ايست – الصباحية

في تطورات للخلاف بين موقع تويتر للتواصل الاجتماعي والرئيس الأميركي دونالد ترامب، وضع موقع تويتر تغريدة جديدة لترامب بشأن الاضطرابات في مينيابوليس، اليوم الجمعة، بإشارة “تمجيد للعنف”، موضحا أن التغريدة تنتهك قواعده.

وظهر تحت النص تحذير يشير إلى أنها تنتهك قوانين “تويتر”، حيث جاء في تغريدة البيت الأبيض أن “الرئيس لم يقم بتمجيد العنف.. أدانها بوضوح، (مدققو الحقائق) المتحيزون وغير النزيهين على تويتر أوضحوا أن (تويتر) ناشر وليس منصة”.

وأشار الموقع أيضا إلى أنه من أجل الصالح العام ومصلحة الناس “لن يزيلها” وسيترك تغريدة دونالد ترامب متاحة للوصول إليها.

وقال موقع تويتر إن “هذه التغريدة انتهكت قواعد تويتر بشأن تمجيد العنف. لكن تويتر قرر أنه قد يكون من مصلحة الجمهور أن تظل التغريدة متاحة”، بحسب ما ذكرت فرانس برس.

وكان ترامب وصف من يقومون بالاضطرابات في مينيابوليس، عقب مقتل الأميركي من أصل أفريقي جورج فلويد، بأنهم “بلطجية” أو “رعاع”.

وذكر ترامب في تغريدته “هؤلاء الرعاع يشوهون ذكرى جورج فلويد ولن أسمح بحدوث ذلك. تحدثت للتو مع الحاكم تيم والز وأخبرته بأن الجيش معه قلبا وقالبا. سنسيطر على أي صعوبة لكن عندما يبدأ السلب والنهب يبدأ إطلاق الرصاص. شكرا لكم”.

ووفقا لرويترز، لم يعد الآن ممكنا قراءة رسالة ترامب دون الضغط على تنبيه يقول “هذه التغريدة تنتهك قواعد تويتر المتعلقة بتمجيد العنف لكن تويتر قرر أن بقاء هذه التغريدة متاحة لأن ذلك قد يكون في الصالح العام”.

وفي سلسلة تغريدات قال موقع تويتر إنه اتخذ هذا القرار “بهدف منع الآخرين من استلهام أفكار لارتكاب أعمال عنف”، وأضاف أن مستخدمي الموقع لا يزال بإمكانهم “إعادة نشر التغريدة مع التعليق عليها لكن لا يمكنهم الإعجاب بها أو الرد عليها”.

جدير بالذكر أن “تويتر” يتخذ بشكل عام إجراءات ضد التغريدات التي تنتهك قوانينها.

قد يعجبك ايضا