وخلال اللقطات التي صورت في مدينة منيابوليس، يمكن سماع صوت الضحية وهو يقول: “من فضلك من فضلك، لا أستطيع التنفس”، ثم أضاف: “بطني تؤلمني. رقبتي تؤلمني. كل شيء يؤلمني”.

كما تظهر في الفيديو أصوات المارة الذين شاهدوا الواقعة، حيث قال أحدهم إن الضحية لم يقاوم الاعتقال، بينما أضاف آخر أن الشرطي كان يبدو “مستمتعا” بالشجار مع الرجل المسكين.

أعلنت الشرطة في وقت لاحق أن الرجل توفي “بحادث طبي” خلال مواجهة مع الشرطة، أثناء استجابتها لحادثة جنائية مساء الإثنين 25 مايو/أيار 2020، وقال عمدة مينيابوليس، جاكوب فراي، تعليقاً على الحادثة خلال مؤتمر صحفي: “كونك أسود يجب ألا يحكم عليك بالإعدام. لمدة خمس دقائق، شاهدنا كيف يضغط ضابط أبيض بركبته على عنق رجل أسود. لمدة خمس دقائق! عندما تسمع شخصاً يطلب المساعدة، من المفترض أن تساعد. لقد فشل هذا الضابط بمعايير الحس الإنساني الأساسي”.

فيما أصدرت عضوة مجلس الشيوخ عن ولاية مينيسوتا، آمي كلوبوبشار، بياناً دعت فيه إلى “تحقيق خارجي كامل وشامل” قائلة: “يجب تحقيق العدالة لهذا الرجل وعائلته، ويجب تحقيق العدالة لمجتمعنا، ويجب تحقيق العدالة لبلدنا”، نقلاً عن شبكة بي بي سي الناطقة بالعربية.

وقال المحامي والناشط في مجال حقوق الإنسان بن كرامب، إن الضحية اسمه جورج فلويد، ويعتقد أنه في الأربعينيات من عمره.

وأثارت الواقعة موجة احتجاجات في منيابوليس، ضد التعامل العنيف للشرطة مع السود، كان شعارها الأبرز “لا أستطيع التنفس”.