موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

وثائق أممية تكشف تورط الإمارات وروسيا في دعم حفتر

0 14
ميدل ايست – الصباحية
كشفت وثائق أممية وتقارير من إعداد خبراء تابعين للأمم المتحدة عن تورط الإمارات وروسيا في دعم اللواء المتقاعد خليفة حفتر للاسقاط حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا، عبر حصار العاصمة طرابلس، وتضمن الدعم مهام عسكرية واستخباراتية ، بالاضافة الى دعم سياسي وإعلامي، وتسيير جسر جوى بين الإمارات وشرق ليبيا لنقل المعدات العسكرية لدعم حفتر.
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية -التي اطلعت على تقرير الخبراء – التابع للجنة العقوبات الفروضة على ليبيا في الأمم المتحدة، عن تنفيذ مهام سرية قامت بها قوات غربية تابعة لشركات مقرها الإمارات لدعم خليفة حفتر ، وشارك فيها عشرون شخصا على الأقل، من أستراليا وفرنسا ومالطا وجنوب أفريقيا وبريطانيا والولايات المتحدة.

وأشار التقرير إلى أن مهمة القوات كانت محددة بإيقاف سفن الإمداد التركية وهي في طريقها إلى العاصمة الليبية طرابلس، ويضيف أن المهمة شملت تهريب ست طائرات مروحية من جنوب أفريقيا إلى ليبيا، وقاربين عسكريين من مالطا.

ويضيف التقرير أن المهمة السرية أجهضت لأسباب غير معروفة بعد أيام قليلة فقط من انطلاقها. غير أن صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية كشفت عن أن سبب انسحاب المرتزقة الغربيين، الذين وصلوا ليبيا في يونيو/حزيران الماضي، هو اندلاع خلاف بينهم وبين خليفة حفتر بشأن جودة الطائرات المروحية التي جلبها المرتزقة معهم لمساعدته.

 

الدعم الروسي 

في تقرير ثان -اطلعت عليه الجزيرة- كشف فريق الخبراء، أن الجانب الروسي استجاب لمعظم طلبات حفتر، عبر تزويده بتحليل سياسي للأوضاع، وتقديم التوصيات لتعزيز نفوذه، لا سيما في الجانب الإعلامي.

كما لفت التقرير إلى قيام روسيا بتنظيم مفاوضات بين حفتر من جهة وأطراف ليبية -بينها سيف الإسلام القذافي- من جهة أخرى، فضلا عن تقديمها دعما عسكريا وفنيا لحفتر تضمن إجراء صيانة على 536 مركبة عسكرية.

وفي المقابل، يقول التقرير الدولي إن حفتر لم يسمح للخبراء الروس بالقيام بأي عمل ذي مغزى أو المشاركة في صنع القرار الرئيسي.

وفي الوقت الذي أشار فيه التقرير إلى أن الإمارات حصلت على مشاريع اقتصادية من حفتر في ليبيا، كعقد إدارة ميناء بنغازي، ومشاريع إعادة الإعمار بالمدينة؛ قال إن الجانب الروسي لم يحصل على مشاريع مماثلة.

رحلات جوية إماراتية

كما رصد تقرير الخبراء،  كيفية تسيير الإمارات رحلات إلى ليبيا، والإجراءات التي اتخذتها للالتفاف على قوانين حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا؛ إذ قال فريق الخبراء إنه وجد في منتصف يناير/كانون الثاني الماضي رحلات جوية منتظمة من الإمارات نحو الشرق الليبي بواسطة طائرات مسجلة بشكل رئيسي في كزاخستان.

كما أضاف الفريق أن بعض هذه الرحلات قامت برحلات داخلية لاحقا بين مطارات داخل شرق ليبيا، مستخدمة طيران من شركات خطوط جوية كزاخستانية.

وأكد الفريق الأممي وجود جسر جوي خفي مخطط له قيد التشغيل بين الإمارات العربية المتحدة وليبيا، يعتقد أنه عبر منطقة سيدي براني، وهي مدينة مصرية ساحلية قرب الحدود مع ليبيا، ومطارات شرقي ليبيا الخاضعة لسيطرة قوات حفتر.

ويقول تقرير الخبراء إن أي تسمية مستقبلية لشركات الطيران التي تخرق العقوبات ستؤدي فقد تعطيل أنشطة شركات الطيران على المدى القصير، إذ سيتم تشكيل شركات جديدة ونقل الطائرات إلى الشركات الجديدة في غضون أسابيع.

وأكد فريق الخبراء أنه سيواصل التحقيق لتحديد هوية المستفيدين من الشركات والطائرات المعنية، ليكون تسمية المالكين رادعا بشكل أكثر فعالية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.