موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

سقوط طائرة ركاب باكستانية … نجاة شخصين وانتشال 97 جثة

0 10
ميدل ايست – الصباحية

 أعلنت السلطات الصحية في إقليم السند الباكستاني، السبت، عن سقوط طائرة باكستانية، فوق مدينة كراتشي وذلك على إثر عطل في محركها بحسب المؤشرات الأولية.

وقالت وزارة الصحة في إقليم السند إنه تم انتشال 97 جثة من وسط حطام الطائرة التي سقطت في كراتشي، عاصمة الإقليم، وعلى متنها 99 شخصا.
وكانت وزارة الطيران الباكستانية أعلنت في بيانات أولية فور سقوط الطائرة أنها كانت تحمل 99 راكبا و8 من أفراد الطاقم بإجمالي 107 أشخاص، لكن الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية الباكستانية أرشاد مالك أعلن في وقت لاحق أن إجمالي عدد الركاب والطاقم 99 شخصا.

وقال المتحدث باسم شركة الطيران عبدالله خان إن الطائرة تحطمت بسبب عطل فني، وأظهر تسجيل صوتي أن آخر ما قاله قائد الطائرة لبرج المراقبة كان “لقد فقدنا محركا” طالبا النجدة قبيل سقوط الطائرة.

 

نجاة اثنين 

ورغم سقوط الطائرة المأساوي والدمار الهائل الذي سببته في حي سكني، لم يصب اثنان من الركاب بجروح مهددة للحياة، وتمكنوا من رواية اللحظات الأخيرة قبل الكارثة وكيفية نجاتهم.

وروى المهندس محمد زبير، أنه بعد حوالى 10 دقائق على محاولة الهبوط الأولى التي فشلت، أعلن الطيار عن محاولة ثانية.

وقال: “بدأ الركاب يصلون”، لكن لم يكونوا على علم بما سيقع لهم، ثم شعر زبير بثلاث صدمات قبل تحطم الطائرة، وحينها فقد الوعي.

وتابع زبير الذي كان مستلقيا على سرير العلاج أنه بعدما استعاد وعيه: “كل ما استطعت رؤيته كان الدخان والنار. كنت أسمع الجميع يصرخون من حولي، الأطفال والكبار، لكني لم أستطع رؤية أي شخص”.

ولحسن حظه لم تصله كرة اللهب الضخمة، فتمكن من فك حزام الأمان، وقال إنه كان عليه القفز 10 أقدام حتى يصل إلى بر الأمان.

 

أما الناجي الآخر فكان ظافر مسعود رئيس بنك البنجاب في باكستان، الذي أصيب بجروح طفيفة.

وأظهرت لقطات مسعود وهو ينقل على حمالة من مكان تحطم الطائرة، وكان بوسعه الحديث عن كارثة الطائرة أثناء وجوده في المستشفى.

وقال مسعود: “بمعجزة سقط مقعدي خارج الطائرة عند ارتطامها بالأرض بعدها أن فقدت وعيي”.

سقوط طائرة ركاب أوكرانية بعد اقلاعها من طهران .. ومقتل 180 شخص على متنها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.