موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الجيش الليبي يدمر منظومات الدفاع الجوي الروسية من نوع بانتسير في ترهونة والوشكة

0 14
ميدل ايست – الصباحية

 أعلن الجيش الليبي ارتفاع منظومات الدفاع الجوي الروسية من نوع “بانتسير” المدمرة الأربعاء إلى 4، إثر استهداف واحدة جديدة في مدينة ترهونة جنوب شرق طرابلس.
وقال المتحدث باسم الجيش محمد قنونو في تصريح، نشره المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب”، التي أطلقتها الحكومة لمواجهة عدوان مليشيات الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، على طرابلس.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلن الجيش تدمير 3 منظومات الدفاع الجوي الروسية “بانتسير”، اثنتان في مدينة ترهونة (90 كلم جنوب شرق طرابلس)، وثالثة في منطقة الوشكة قرب مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس).

قال قنونو: “عدد منظومات بانتسير، التي نجحت قواتنا في استهدافها منذ فجر (الأربعاء) وصل حتى الآن إلى 4 منظومات، 3 في ترهونة وواحدة في الوشكة”.

 

انتصارات ممتالية :

وكانت عمليات بركان الغضب التاعبة لقوات حكومة الوفاق الوطني الليبية ، قد أعلنت أول أمس السيطرة على قاعدة الوطيدة الاستراتيجية لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في غرب البلاد بعد عملية عسكرية قام بها الجيش الليبي صباح اليوم الاثنين.

وأعلن اللواء أسامة جويلي آمر غرفة عمليات بركان الغضب التابع لحكومة الوفاق المعترف بها دولياً، السيطرة الكاملة على قاعدة الوطية الجوية بعد عملية عسكرية خاطفة بعد الحصار والقصف المستمرة.

وفي تفاصيل عن خطة السيطرة على قاعدة الوطية، أعلنت مصادر أنها جاءت على خلفية “عملية استخباراتية كبرى وممنهجة” تمكّن خلالها الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق من دحر ميليشيات حفتر من داخل القاعدة والتعامل معها في محيطها.

وأضاف المصدر أن سلاح الجو التابع لحكومة الوفاق كان يواصل قصفه لتجمعات حفتر داخل القاعدة، وغرفة عملياته في المنطقة الغربية، والذي وصل إلى 57 غارة جوية على القاعدة خلال شهر مايو/أيار، ما زاد الضغط على المسلحين المتحصنين داخل القاعدة، ومنعهم من التحرك أو القيام بهجوم مضاد لاسترجاع المدن والمناطق التي خسروها في معركة 13 أبريل/نيسان.

وأكد المصدر مشاركة قطعة حربية بحرية تركية، كانت قد رست على شاطئ مدينة زوارة (غرب ليبيا) في عمليات قصف صاروخية دقيقة على القاعدة.

وتقع قاعدة الوطية الجوية -المعروفة سابقا بقاعدة “عقبة بن نافع”- على بعد 160 كيلومترا جنوب غرب طرابلس، قرب منطقتي “الجميل” و”العسة” غربي البلاد.
وتعد القاعدة من أكبر القواعد الجوية في ليبيا، حيث تضم مخازن أسلحة ومحطة وقود ومهبطا للطيران ومدينة سكنية وطائرات حربية، بينها طائرات إماراتية مسيرة تستخدمها قوات حفتر في شن هجمات على طرابلس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.