موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

100 ألف إصابة بالكورونا في دول الخليج .. وتراجع الوفيات في أمريكا

0 24

ميدل ايست – الصباحية

سجلت الاحصاءات الرسمية في دول الخليج العربية، حتى نهاية يوم الاثنين، ارتفاع أعداد الإصابة بفيروس كورونا إلى أكثر من 100 ألف حالة رسمية مسجلة، بينما بلغ عدد المتوفين 557، ومن جانبها سجلت الولايات المتحدة (أكبر بؤرة للجائحة بالعالم) أدنى عدد يومي للوفيات منذ نصف شهر. 

سجلت المملكة العربية السعودية الحصة الأكبر من عدد الإصابات في دول الخليج ، إذ سجلت 41014 إصابة و255 وفاة، سجلت الاثنين 1966 إصابة وتسع وفيات جديدة. وقالت السلطات الصحية الشهر الماضي إن الفيروس المستجد قد يصيب في النهاية ما بين 10 آلاف و200 ألف شخص في البلاد.

وتخطت قطر في الخامس من مايو/أيار عدد الإصابات المسجل في الإمارات، لتأتي بذلك في المركز الثاني لأعلى عدد إصابات بين دول الخليج العربية الست، وفي الدول العربية أيضا.

الذروة في قطر
وسجلت قطر زيادة مطردة في عدد الحالات ليصل إلى 23623 حالة، في حين استقر عدد الوفيات عند 14 حالة، وقالت السلطات الصحية الخميس الماضي إن تفشي المرض دخل مرحلة الذروة.
وفي الإمارات، الثالثة عربيا وخليجيا، سجلت 18198 إصابة بالفيروس و198 وفاة.

ومن جانب آخر خففت بعض دول الخليج العربية إجراءات احتواء الجائحة مع بداية شهر رمضان يوم 24 من الشهر الماضي.

وخففت الإمارات والسعودية حظر التجول المفروض منذ منتصف مارس/آذار الماضي، في حين فرضت الكويت -التي شهدت ارتفاعا الفترة الأخيرة في أعداد الإصابات الجديدة- أمس الأحد حظرا كاملا للتجول لمدة 20 يوما استثنت منه الخدمات الأساسية بدلا من حظر لمدة 16 ساعة كان مفروضا من قبل.

في حين أبقت قطر على إغلاق الأماكن العامة باستثناء تلك التي تقدم الخدمات والسلع الأساسية.

تراجع في أمريكا 

وسجلت الولايات المتحدة 830 وفاة جراء فيروس كورونا المستجد خلال الـ24 ساعة الماضية، ليصل العدد الإجمالي للوفيات في البلاد الى 80,352، وفق حصيلة لجامعة “جونز هوبكنز”، الثلاثاء.

وبحسب جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور أن عدد الاصابات في الولايات المتحدة وصل الى 1,346,723 حالة مؤكدة.

وفي جهة ثانية ذكرت دراسة أميركية أن حصيلة الوفيات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة قد تكون أعلى بكثير، وبحسب الدراسة فإن عدد الوفيات في مدينة نيويورك ربما يكون أكثر بآلاف من العدد الرسمي المعلن.

وجاء في دراسة تحليلية للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها نشرت، الاثنين، أنه خلال الفترة من منتصف مارس وحتى اوائل مايو، توفي في المدينة نحو 24 ألف شخص، أكثر من المتوسط الذي توقعه الباحثون في المعتاد، حسب الموسم.

وذلك يعني تسجيل 5300 حالة وفاة أعلى من حصيلة الوفيات التي نسبت في السابق لتفشي فيروس كورونا خلال تلك الفترة الزمنية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.