موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

ترامب: وباء كورونا أسوأ من ضرب بيرل هاربور وهجمات 11 سبتمبر

0 7
ميدل ايست – الصباحية

اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أزمة وباء كورونا المستجد أسوأ من هجمات 11 سبتمبر/أيلول، والهجوم المفاجئ الذي شنته اليابان عام 1941 على قاعدة “بيرل هاربور” العسكرية خلال الحرب العالمية الثانية.

ووصف ترامب خلال لقاء عقده بالبيت الأبيض بمناسبة اليوم العالمي للممرض الأربعاء، “شهدنا أسوأ اعتداء على بلادنا. إنه أسوأ من (الهجوم على) بيرل هاربر وبرجي (مركز) التجارة العالمي. لم يسبق أن تعرضنا لاعتداء مماثل، غير أنه ما كان يجب أن يحصل.

وواصل ترامب هجومه على الصين قائلا :” كان يمكن إيقافه في مكان نشأته.. في الصين. كان يجب إيقافه في مصدره الرئيسي، لكن ذلك لم يحدث”.

وأعلن ترامب أن العمل الحكومي المشترك بين الوكالات لمكافحة الفيروس سيستمر، لكنه سيحول تركيزها إلى إعادة فتح الاقتصاد وربما يغير طاقمها.

في الوقت نفسه، أكد الرئيس الأميركي تراجعه عن نية حل خلية الأزمة المكلفة باحتواء وباء كورونا على المستوى الفدرالي، وقال إنه سيضيف إليها عضوين جديدين مهمتهما العمل على إجراءات إعادة فتح اقتصاد البلاد، و سيبقي على أنتوني فاوتشي، كبير خبراء الأمراض المعدية الذي يعد من الموثوق فيهم لدى الجمهور الأمريكي.

وفي وقت سابق، نشر ترامب سلسلة تغريدات على تويتر، أكد فيها أن هذه الخلية -التي يترأسها نائب الرئيس وتضم مسؤولي الوكالات الصحية وأطباء- كانت فعالة إلى درجة أنها ستستمر “بشكل دائم”.

وأضاف “نحن ننظر الآن إلى شكل مختلف قليلا، ونسعى لفتح مجالات العمل. وسيكون لدينا مجموعة مختلفة على الأرجح لذلك”.

ويضغط ترمب من أجل إعادة فتح الأنشطة الاقتصادية بأمان، في ظل الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي.

يذكر أن لولايات المتحدة سجلت أعلى عدد من الوفيات على مستوى العالم، بلغ أكثر من 70 ألف حالة بسبب فيروس كورونا، وتشير التوقعات إلى تضاعف عدد الوفيات بحلول أغسطس/آب.

وكان مايك بنس نائب الرئيس الأميركي أعلن أن هذه الخلية ستحل في الأسابيع المقبلة للعودة إلى العمل التقليدي الذي تتولاه الوزارات.

ودعا ترامب يوم الثلاثاء خلال زيارته مصنعا للأقنعة الواقية في ولاية أريزونا إلى استئناف النشاط الاقتصادي بقوة رغم أن ذلك قد يزيد حصيلة وباء كورونا في الولايات المتحدة.

المزيد : ترامب يكشف عن موعد توفير لقاح لعلاج فيروس كورونا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.