موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

تراجع بورصات الخليج .. بعد تحذيرات وزير المالية السعودي بالاستعداد للأسوأ

0 12
ميدل ايست -الصباحية

تراجعت معظم البورصات الرئيسية في الخليج في تعاملات صباح اليوم الأحد، متأثرة بتصريحات وزير المالية السعودي محمد الجدعان، الذي حذر من اجراءات أكثر صرامة لمواجهة فيروس كورونا، والاستعداد للأسوء.

وسجل المؤشر السعودي أكبر خسارة هذا اليوم، منذ 9 مارس الماضي وذلك بعد تحذيرات الجدعان، وذلك في محاكاة لخسائر الأسهم العالمية، عقب تجديد الأمريكي دونالد ترامب تهديده للصيب برفض رسوم على الصين .

ونزل مؤشر الأسهم السعودية بنسبة 7.4% بفعل هبوط سهم مصرف الراجحي بأكثر من 6% وسهم شركة النفط العملاقة “أرامكو” بنحو 5.4%. وانخفض سهم شركة الكهرباء السعودية بأكثر من 8% بعد تفاقم الخسائر الفصلية.

وكان مؤشر أكبر بورصة في المنطقة قد هبط في وقت سابق من جلسة التداول اليوم بأكثر من 6.5%، وذلك في أعقاب تراجع جماعي لأسهم 199 شركة.

الجدعان استعدوا للأسوء
وكان وزير المالية السعودي محمد الجدعان قال في وقت متأخر أمس السبت إن “استدامة المالية العامة تتطلب اتخاذ إجراءات صارمة قد تكون مؤلمة” لمواجهة التراجع الاقتصادي بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد وانهيار أسعار النفط.

أوضح الجدعان خلال مقابلة مع قناة “العربية”، أن اقتصاد المملكة تأثر بشكل قوي بالتداعيات الاقتصادية للجائحة، كما هو حال بقية دول العالم.

وأضاف: “لا بد من الحرص الشديد في التعامل مع المالية العامة في هذه الفترة، مع الوضع الاقتصادي العالمي الهش”، مشدداً على “أهمية التخطيط للأسوأ في هذه المرحلة”.

وفيما يتعلق بالسيولة النقدية، قال الوزير السعودي: إن “السيولة متوافرة بشكل كبير جداً في القطاع المصرفي السعودي، وإن وزارة المالية ستستمر في إصدار الدَّين محلياً وخارجياً بحسب تكلفته”.

وكان صندوق النقد الدولي توقع في نيسان / ابريل الماضي انكماش اقتصاد المملكة -صاحبة أكبر اقتصاد في المنطقة- بنسبة 2.3%، بينما قالت “كابيتال إيكونوميكس” للأبحاث إن الانكماش سيكون بنسبة 5% على الأقل.

وخفضت “موديز” الجمعة النظرة المستقبلية للسعودية من “مستقرة” إلى “سلبية”، بسبب انهيار أسعار النفط بما يزيد من المخاطر المالية للمملكة، فضلا عن الشكوك حيال إمكانية تعويض الحكومة خسائر إيرادات النفط واستقرار الدين على المدى المتوسط.

بورصات أخرى

كما انخفض مؤشر بورصة إمارة أبو ظبي 2.3%، حيث فقد سهم “إعمار” العقارية 3.3%، وسهم بنك الإمارات دبي الوطني 2.3%.

نزل مؤشر أبو ظبي 1.5%، إذ خسر سهم “أبو ظبي الأول” -أكبر بنوك البلاد- 1.7%، ونزل سهم “اتصالات” 1.8%.

وهبط المؤشر القطري 0.6%، ففقد سهم مصرف قطر الإسلامي 1.4% ومصرف الريان 1.1%.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.