وأوضحت الصحيفة الإيطالية إن التهم توجه للبرتغالي رونالدو بقيامه بتسريب نتائج اختبارات فيروس كورونا المستجد لديبالا والتي جاءت كلها إيجابية.

وأرجعت الصحيفة إقدام رونالدو على هذه الخطوة، لتبرير عدم عودته لإيطاليا، حيث يتواجد حاليا في مدينة ماديرا البرتغالية منذ بداية أزمة كورونا، بينما قام نادي يوفنتوس باستدعاء جميع اللاعبين الذي عادوا إلى أوطانهم من أجل التحضير للعودة إلى التدريبات، حسبما ذكر موقع “سبورت 360” الرياضي.

وأوضحت الصحيفة أن رونالدو لا يوّد العودة إلى إيطاليا خوفا من تعرضه هو وعائلته للإصابة بالوباء، لذا قام بتسريب لوسائل نتائج فحوصات ديبالا الإيجابية لوسائل الإعلام.

وكانت تقارير إعلامية، قد أشارت إلى أن ديبالا، لا يزال يحمل فيروس كورونا المستجد رغم أنه أجرى 4 فحوصات خلال ستة أسابيع.

وكانت صحيفة “ذا صن” البريطانية قد نقلت عن بعض وسائل الإعلام الإيطالية أن أن ديبالا خضع لاختبار فيروس كورونا مؤخرا، وكانت النتيجة إيجابية للمرة الرابعة منذ أن تم الإعلان عن إصابته بهذا المرض.

وأعلن ديبالا خلال حديثه على حسابه الرسمي على”إنستغرام” إصابته بفيروس كورونا هو وصديقته يوم 21 مارس الماضي، بيد أنه لم يتعافى من المرض حتى اليوم.