موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

سيناريو قاتم ينتظر أمريكا بسبب كورونا .. وترامب يتعهد باحتواء الأزمة

0 11
ميدل ايست – الصباحية 

حذر مسؤول أمريكي رفيع المستوى، من خطورة استمرار أزمة كورونا على الاقتصاد الأمريكي في حال لم يتم التوصل لعلاج فاعل أو لقاح لفيروس كورونا المستجد خلال الأسابيع القادم.

وتوقع رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في بولاية مينيسوتا الأميركية، نيل كاشكاري، من أن الاقتصاد الأميركي قد يواجه ١٨ شهرا من الإغلاقات المتكررة، في حال استمرت هذه الأزمة دون حلول.

وجاء ذلك خلال حوال مع قناة CBS الأميركية الأحد، وقال كاشكاري “نحن نبحث حول العالم، وكلما خففوا (الدول) الضوابط الاقتصادية، يبدأ الفيروس في الانتشار مجددا”.

وأوضح أن الولايات المتحدة قد تشهد موجات مكررة من انتشار فيروس كورونا والتي يتبعها ضوابط وقيود من جانب الدولة، إلى أن يتم التوصل لعلاج أو لقاح.

وأضاف قوله: “أعتقد أن علينا التركيز على استراتيجية لمدة ١٨ شهرا، بخصوص نظامنا الصحي والاقتصادي”.

يذكر أن معدل البطالة في الولايات المتحدة قد قفز خلال الأسابيع القليلة الماضية، في الوقت الذي أمرت فيه الولايات والسلطات المحلية بإغلاق الأعمال لكبح انتشار فيروس كورونا، بحسب وكالة “بلومبيرغ” الأميركية.

ترامب فتح الاقتصاد بيدي

وحاول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التخفيف من حدة خطوة الفيروس والتعهد باحتواءه، مؤكداً أنه وإدارته يعملون عن كثب مع حكام الولايات على اتخاذ قرار “قريب” بإعادة فتح الاقتصاد.

وكتب ترامب على “تويتر” “إنه قرار الرئيس، ولأسباب وجيهة عديدة. ومع ذلك، فإنني أعمل مع الإدارة عن كثب مع الحكام، وسيستمر هذا الأمر. إنه قراري، بالاشتراك مع الحكام ومداخلات من الآخرين، وسيتم قريبا”.

وكان ترامب قد قال في رسالته إلى الشعب بمناسبة عيد الفصح، على تحدي انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” في الولايات المتحدة، متعهدا باحتواء الأزمة الحالية.

ووصف ترامب أزمة تفشي كورونا في الولايات المتحدة بأنها “جائحة لم ير أحد مثلها من قبل”، قائلا: “لكننا نتنصر في هذه المعركة، ننتصر في هذه الحرب”، وتعهد بأن العوائل الأمريكية ستجتمع معا مجددا في الكنائس للاحتفال بالعيد.

وأكدت جامعة “جونز هوبكنز” الأمريكية، اليوم الاثنين، أن عدد ضحايا فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة تجاوز الـ21.7 ألف شخص.

يذكر أن البنك المركزي الأميركي قد حاول التخفيف من حدة الأزمة الاقتصادية، بإطلاق برنامج مكون من حزمة مساعدات مالية وصلت قيمته إلى 2.3 تريليون دولار، على هيئة قروض، فيما وصلت نسبة الفوائد إلى صفر تقريبا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.