موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

كيف خدع الثري الهندي بنوك الإمارات وهرب ب 6.6 مليار دولار إلى الهند

جاء ومعه 8 دولارات

0 26٬905

ميدل ايست – الصباحية

فضيحة وضربة مالية كبيرة تعرضت لها دولة الإمارات، بعد قيام ثري هندي  يدعى “بي آر شيتي “، بخداع عدد من البنوك الإماراتية والإستيلاء على ما يقارب من6.6 مليار دولار أي ما يقارب من 24 مليار درهم إماراتي، والهرب بها الى الهند.

شيتي 77 عاماً الذي جاء إلى الإمارات في سبعينات القرن الماضي لم يكن يملك سوى ثمانية دولارات، خدع عددا كبيرا من البنوك الإماراتية التي وقعت ضحية لعملية نصب وخداع، بعدما استولى على مليارات الدولارات عبر القروض.

وكشفت مجلة أريبيان بزنس الإماراتية أن الملياردير الهندي شيتي هرب من الإمارات إلى وطنه الهند، قبل شهر تقريباً في الوقت الذي يواجه فيه خمس قضايا قانونية،

وأضافت أنه منذ ديسمبر الماضي وجِّه اتهام بالاحتيال لشركة “إن إم سي” للرعاية الصحية التي يملكها شيتي، ثم تم تعليق تداول أسهمها في بورصة لندن.

بعد ذلك أوقفت شركة الإمارات للصرافة (يملكها شيتي) هذا الأسبوع معاملاتها بعدما فتح البنك المركزي الإماراتي تحقيقاً في عمليات الشركة.

شيتي يثير غضب الإماراتيين
واعترف مستشار ولي عهد ابوظبي محمد بن زايد الأكاديمي الإماراتي عبدالخالق عبدالله بواقعة نهب 12 من أكبر بنوك الإمارات قادها الرجل الهندي

وقال عبدالخالق عبدالله في تغريدةٍ بحسابه الرسميّ في “تويتر” إن رجل اعمال ومعه شركاء ومدراء في شركة خدمات طبية، استطاع خداع ليس بنكاً واحدا بل 12 من أكبر بنوك الإمارات ونهب 6.6 مليار $ أي نحو 24 مليار درهم إماراتي.

وفي 2 أبريل الجاري، أصدر الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، مرسوماً اتحادياً لسنة 2020؛ بتعيين عبد الحميد سعيد محافظاً لمصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي؛ وذلك بعد الحديث عن خسائر كبيرة تعرض لها البنك المركزي.

6.6 مليار دولار

وبلغت ديون مجموعة “إن إم سي للرعاية الصحية” ومقرها الإمارات 6.6 مليارات دولار وفق ما أفصحت عنه لبورصة لندن المدرجة بها، مؤخراً، وتعاني الشركة من أزمة مالية وتراكم ديون لم يتم الإفصاح عنها للمساهمين ومجلس الإدارة، وكشفت الشركة عنها مؤخراً.

وتشمل قائمة الدائنين 80 مؤسسة مالية محلية وإقليمية ودولية أقرضت مجموعة “إن إم سي للرعاية الصحية”.

ويبلغ إجمالي القروض والانكشافات المعلنة من قبل البنوك الإماراتية لشركة “إن إم سي” الصحية وشركتيها الشقيقتين “فينابلر” و”الإمارات للصرافة”، نحو 2.47 مليار دولار، تشكّل نحو 37% من إجمالي قروض المجموعة البالغة 6.6 مليارات دولار.

من هو شيتي؟

تعود بداية رجل الأعمال الهندي المقيم في الإمارات، مالك شركة تعتبر من أهم الشركات في المنطقة والعالم، إلى سبعينيات القرن الماضي.

قبل 43 عاماً وصل شيتي الذي كان شاباً يحمل شهادة جامعية في الصيدلة من بلاده الهند إلى الإمارات باحثاً عن فرصة عمل تعينه على إتمام حياته كباقي أقرانه.

كحال العمالة الوافدة كانت تنتظره تحديات عديدة من البحث عن عمل إلى تغطية النفقات اليومية، فالاعتياد على حرار الصيف، وصولاً إلى العيش في سكن مشترك مع آخرين.

علاوة على ذلك ففي ذلك الوقت كان جل ما يحمله الشاب فقط 8 دولارات أمريكية لا غير. وبمرور الأيام تحولت الدولارات الثمانية إلى مليارات، وتحول العامل الوافد الفقير إلى ملياردير تنتشر مشاريعه وسيرته في دول عدة منطلقة من الإمارات.

يقول “شيتي”، وهو يتحدث عن حياته لصحيفة “خليج تايمز”: “كان يوم 3 مايو 1973 يوماً لا ينسى في حياتي عندما وصلت إلى أبوظبي على متن رحلة للخطوط الجوية الهندية وأنا أبلغ من العمر 19 عاماً”.

وأضاف: “كنت لا أحمل معي أكثر من 8 دولارات، وكان يوماً تقليدياً في الإمارات من حيث حرارة الصيف، ولم أكن أحمل معي أي أمتعة من بلادي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.