موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

قطر تستضيف 31 بحرينياً عالقاً رفضت المنامة عودتهم

تكفلت بإقامتهم وعلاجهم

0 24
ميدل ايست – الصباحية

أعلنت دولة قطر، مساء السبت، إنها تستضيف على أراضيها 31 مواطناً بحرينياً عالقاً في مطار حمد الدولي، رفضت حكومة بلادهم استقبالهم، وأبدت استعداداها للتكفل بإقامتهم وعلاجهم.

وأوضح مكتب الاتصال الحكومي القطري، في بيان رسمي، أن 31 مواطناً بحرينياً وصلوا مطار حمد الدولي في 27 مارس، على متن رحلة الخطوط الجوية القطرية القادمة من إيران.

وقال البيان: “وبما أن مملكة البحرين لا تسمح بعبور الطائرات التجارية القطرية، تواصل مسؤولون قطريون مع نظرائهم في البحرين للاستفسار عن الطريقة المثلى لعودة الأشقاء البحرينيين إلى وطنهم آمنين”.

وأوضح المكتب أن دولة قطر عرضت على الحكومة البحرينية مغادرة البحرينيين إلى وطنهم على متن طائرة خاصة، دون أن تتحمل مملكة البحرين أو الأفراد المعنيون تكاليف الرحلة، لكن السلطات البحرينية رفضت ذلك.

وأضافت “وبما أن صحة وسلامة الجميع في قطر وحول العالم هي أولوية قصوى في هذه الأوضاع الصعبة، قامت وزارة الصحة العامة في دولة قطر بإجراء فحص كورونا (كوفيد_19) المستجد للأشقاء البحرينيين القادمين من إيران، وإدخالهم أحد الفنادق المخصصة للحجر الصحي لمدة أسبوعين”.

وأعربت قطر عن أملها في أن تسهل السلطات البحرينية بنهاية الأسبوعين الإجراءات لعودة مواطنيها، مبدية استعدادها الكامل لاستضافتهم لمدة أطول وتوفير العناية اللازمة لهم.

البحرين

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت البحرين عن وصول مواطنيها الموجودين في العاصمة العمانية مسقط والقادمين من إيران، إلى العاصمة القطرية الدوحة.

وقالت وزارة الصحة البحرينية، إن الأمر تمّ بعد التنسيق مع المسؤولين في سلطنة عُمان، حيث اتُّخذت جميع الإجراءات الاحترازية الطبية المحكمة المتبعة مع القادمين كافة من الدول التي ينتشر فيها فيروس كورونا.

وأكدت وزارة الصحة في البحرين استمرار التنسيق والتعاون مع الجهات ذات العلاقة؛ لإجلاء البحرينيين الموجودين في الخارج.

وكانت السلطات في البحرين قد رفضت عودة 76 من مواطنيها إلى بلدهم من خلال مطار مسقط، قادمين من طهران، وهم جزء من مجموعة تضم ألف مواطن بحريني لم يتمكنوا من العودة من طهران إلى المنامة، بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا.

وتأتي مبادرة قطر في استضافة 31 مواطناً بحرينياً على الرغمن مشاركة البحرين إلى جانب السعودية والإمارات في الحصار  المفروض على قطر منذ يونيو عام 2017، بعد اتهام الدوحة بدعم الإرهاب والتدخل في الشؤون الداخلية لتلك الدول، وهو ما نفته قطر ووصفت قطع العلاقات بـ”الحصار”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.