موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

ترامب يُوقع على قانون الإنتاج الدفاعي .. لمواجهة أزمة كورونا

قانون من زمن الحرب

0 11
ميدل ايست – الصباحية

وقع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مساء الجمعة، قانون الإنتاج الدفاعي ، في خطوة لمواجهة تزايد عدد الإصابات والوفيات جراء جائحة فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة، ولانتاج وتصنيع أجهزة تنفس صناعي.

وبموجب القانون، فإن إدارة ترامب تجبر قطاعات الصناعة الأمريكية على زيادة إنتاج وتوفير الإمدادات الطبية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، حيث أمر ترامب شركتي “جنرال موتورز” و”فورد” بإنتاج فوري أجهزة تنفس صناعي.

وكان قانون الإنتاج الدفاعي “Defense Production Act” قد أقره الرئيس الأميركي الراحل هاري ترومان في سبتمبر 1950 مع بداية الحرب الكورية، بهدف توفير المعدات العسكرية اللازمة في زمن الحرب، أما الآن فأصبح يستخدم لتوفير أجهزة التنفس الصناعي، مثلما حدث مؤخرا من طلب ترامب من شركات خاصة توفير هذه الأجهزة.

ورغم أن ترامب لم يرغب لفترة بتفعيل هذا القانون وترك للشركات طواعية التعاون في توفير المعدات الطبية اللازمة، إلا أن تزايد أعداد المرضى زاد من الحاجة إلى معدات بسرعة، وهذا أمر يمكن الوصول إليه بتفعيل القانون.

وقال ترامب في سلسلة تغريدات له عبر حسابه في موقع “تويتر”، الجمعة: “كالعادة مع جنرال موتورز لا يبدو أن الأمور تسير على ما يرام، وهم قالوا إنهم سيعطوننا 40 ألفاً من أجهزة التنفس الاصطناعي التي تشتد حاجتنا إليها بسرعة كبيرة.. الآن يقولون إنه سيكون فقط 6 آلاف، في أواخر أبريل”.

وأضاف :”لقد اشترينا للتو العديد من أجهزة التنفس الاصطناعي من بعض الشركات الرائعة، وسيعلن عن الأسماء والأرقام في وقت لاحق اليوم”.

كما يمنح هذا القانون بشكل أساسي الرئيس القدرة على الاستفادة من الصناعات الأميركية لتوفير الموارد التي تحتاجها الحكومة سواء المدنية أو العسكرية.

وبشكل عملي يستطيع الرئيس الأميركي “إجبار” الشركات على إنتاج سلع أو توفير خدمات معينة في حالات الطوارئ.

ويستطيع الرئيس أيضا تحديد الجهات التي تذهب إليها هذه السلع وعددها. والجدير بالذكر أن ولاية نيويورك التي تشكو من نقص عدد أجهزة التنفس الصناعي قد دعت الرئيس إلى استخدام صلاحياته بموجب القانون لتحديد حصص لها في ظل المنافسة بين الولايات على الفوز بالعقود المتوافرة في السوق.

تصدرت الولايات المتحدة جميع دول العالم بعدد الإصابات بفيروس كورونا، بعد أن تجاوزت الحالات المسجلة فيها حاجز 94 ألف مصاب.

وبحسب الأرقام التي سجلتها جامعة “هوبكنز”، فقد تخطت الولايات المتحدة حالات الإصابة المسجلة في إيطاليا (86 ألفاً)، والصين (81 ألفاً).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.