موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

بن زايد يبحث من بشار الأسد تداعيات أزمة كورونا .. في أول اتصال معلن بينهما

0 20
ميدل ايست – الصباحية

أجرى ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد ، الجمعة اتصال هاتفي مع الرئيس السوري بشار الأسد، لبحث تداعيات أزمة انتشار فيروس كورونا، ويعد هذا الاتصال أول اتصال معلن لمسؤول إماراتي مع بشار الأسد منذ الأزمة السورية .

وقال بن زايد في تغريدة له على حسابه على موقع توتير  “بحث سموه والرئيس السوري، خلال الاتصال، مستجدات وتداعيات فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19» في المنطقة والعالم والإجراءات والتدابير الاحترازية المتخذة في البلدين للتصدي لهذا الوباء وإمكانية مساعدة ودعم سوريا الشقيقة في هذا الصدد بما يضمن التغلب على الوباء”

 

وأضاف بن زايد “أن الدول فوق المسائل السياسية في هذه الظروف الاستثنائية وتغلب الجانب الإنساني في ظل التحدي المشترك الذي نواجهه جميعا، وشدد على أن سوريا البلد العربي الشقيق لن يكون وحده في هذه الظروف الدقيقة والحرجة”، على حد تقديره.

لطالما اتهمت المعارضة السورية أبو ظبي بدعم نظام بشار الأسد في الخفاء وإمداده بالأموال واحتضان عدد من أقاربه ورجال أعمال مقربين منه.

وانتقد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي الاتصال مؤكدين أن النظام السوري الذي قتل مئات الآلاف من وهجر أكثر من 10 ملايين لم يحرك بن زايد ساكناً، كان أولى بأبوظبي أن تظهر “عطفها” و”إنسانيتها” على العشرات من الإماراتيين من معتقلي الرأي في سجون أبوظبي ومن هم المرضى وكبار السن ومنهم من يتعرض للتعذيب، منذ عام 2012، وفق ما تؤكده الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان.

 

يذكر أن الإمارت أعادت فتح سفارتها في دمشق في نهاية 2018، بعد 7 سبع سنوات على إغلاقها عام 2011 على خلفية الثورة السورية وقمع النظام للمظاهرات السلمية التي اندلعت ضده.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.