موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الحوثيون يعرضون تبادل أسرى سعوديين مقابل معتقلي “حماس” لدى المملكة .. وحماس ترحب

0 67
ميدل ايست – الصباحية

أبدى زعيم أنصار الله “الحوثيين”، عبد الملك الحوثي، مساء اليوم الخميس استعداد جماعته للإفراج عن 5 سعوديين بينهم طيار، مقابل الإفراج عن أعضاء في حركة “حماس” الفلسطينية موقوفين لدى المملكة.

وقال عبد اللمك الحوثي في خطاب متلفز، وبثته قناة “المسيرة” “نعلن استعدادنا الإفراج عن أحد الطيارين السعوديين وأربعة من ضباط وجنود النظام السعودي، مقابل الإفراج عن المعتقلين المظلومين من أعضاء حركة حماس في السعودية”، وأضاف: “نؤكد جاهزيتنا التامة لإنجاز عملية تبادل الأسرى التي دأب العدوان على التنصل منها”.

والسعوديون هم أسرى لدى جماعة الحوثي، تم أسرهم في أوقات سابقة، فيما لا يعرف مجمل عدد الأسرى السعوديين لدى الجماعة.

وأوقفت السعودية عشرات الفلسطينيين من طلاب وأكاديميين ومقيمين على أراضيها منذ أكثر من عام بشكل تعسفي، بينهم محمد الخضري مسؤول العلاقات بين الحركة والمملكة، دون توجيه تهم رسمية لهم، كما خضع بعضهم للمحاكمات دون معرفة مصيرهم، وفق مؤسسات حقوقية.

دعا زعيم الحوثيين التحالف العربي الذي تقوده السعودية إلى إيقاف الحرب ضد جماعته في اليمن، مطالباً المملكة بإعادة النظر في علاقته بجماعته.

قال بهذا الخصوص: “لا بد من موقف واضح لوقف العدوان، وليس إطلاق التصريحات مع الاستمرار في الغارات والحصار والاحتلال”، مبدياً استعداد جماعته للتوصل إلى “خيار السلم”.

كما وجه الحوثي دعوة إلى “الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته بالعودة إلى اليمن”، مشيراً أن “تحالف العدوان يذل الخونة ويقهرهم، والوضعية التي هم فيها لا تدعوهم للتشبث بها”، وفق تعبيره.

قال الحوثي أيضاً إنّ النظام السعودي يمارس أيضاً انتهاكات بحق الفلسطينيين، “ويحاكم المختطفين الفلسطينيين بتهمة دعم جهة إرهابية ويقصد المجاهدين”.

حماس ترحب

من جانبها رحبت حركة حماس في تصريح صحفي لها،  إننا إزاء هذه المبادرة الذاتية فإننا نقدر عاليا روح التآخي والتعاطف مع الشعب الفلسطيني ودعم صموده ومقاومته، ونعبر عن شكرنا على هذا الاهتمام والمبادرة.

قال حازم قاسم الناطق باسم حماس “نأمل من الأشقاء في السعودية الاستجابة للمطالب بالإفراج عن المعتقلين خاصة في ظل تفشي كورونا.. من بين المعتقلين كبار في السن وأصحاب أمراض مزمنة”.

وأضاف “نحن مع أي جهد يمكن أن يساهم في الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين لدى السلطات السعودية”.

ولفت إلى أنه “مطلوب من الأطراف المختلفة العمل على الإفراج عنهم باعتبارها قضية قومية”.

وأوضح أن المعتقلين “لم يرتكبوا أي جرم وكل ما فعلوه هو دعمهم النضال الوطني العادل”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.