موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

غزة تؤكد تسجيل أول حالتي إصابة بفيروس كورونا

0 6
ميدل ايست – الصباحية

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة في ساعة متأخرة من مساء السبت، أنه تم التأكد من أول حالتي إصابة بفيروس كورونا في قطاع غزة ، الذي يعد أكثر المناطق السكانية كثافة حول العالم.

وقال يوسف أبو الريش وكيل وزارة الصحة في غزة ، خلال مؤتمر صحفي ، إن التحاليل الطبية أثبتت إصابة فلسطينيين اثنين كانا قد سافرا من باكستان ودخلا غزة عن طريق مصر بفيروس كورونا في  وتم وضعهما في الحجر الصحي في رفح القريبة من الحدود المصرية منذ وصولهما يوم الخميس.

وبيَّن أبو الريش أن اكتشاف الحالتين بين المحجورين يؤكد صحة وأهمية العزل الإجباري الذي قامت به وزارة الصحة.

وأشار إلى أنه تقرر إغلاق صالات المطاعم والمقاهي والصالات، وتعطيل صلوات الجمعة حتى إشعار آخر، مشددًا على أن كافة الإجراءات التي نقوم بها لحماية المواطنين وضمان سلامتهم، موصيًا المواطنين بالحد من الحركة واتباع حركات الوقاية والسلامة.

وكيل وزارة الصحة في غزة يوسف ابو الريش يعلن اكتشاف إصابتين بفيروس "كورونا" لعائدين إلى غزة، وهما حاليًا بالحجر الصحي في معبر رفح.

وكيل وزارة الصحة في غزة يوسف ابو الريش يعلن اكتشاف إصابتين بفيروس "كورونا" لعائدين إلى غزة، وهما حاليًا بالحجر الصحي في معبر رفح.

Posted by Shehab News Agency on Saturday, March 21, 2020

 

ويعاني قطاع غزة، حيث يعيش أكثر من مليوني فلسطيني، أوضاعاً اقتصادية ومعيشية متردية للغاية؛ من جراء حصار إسرائيلي متواصل منذ أن فازت حركة “حماس” بالانتخابات البرلمانية صيف 2006.

الاحتلال يفرض اغلاق شامل

إلى ذلك أعلنت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، فجر اليوم الأحد، عن اغلاق كافة الحواجز الدائمة “المعابر” مع الضفة الغربية وقطاع غزة حتى اشعار آخر، وأشارت إلى أنه لن يُسمح للتجار وللعمال ولأصحاب التصاريح الأخرى بالدخول من المعابر حتى إشعار آخر.

واستثنت سلطات الاحتلال في قرارها، أصحاب تصاريح العمل في مجالات الصحة والتمريض، وعمال في المنطقة الصناعية المسماة “عطاروت” في مصانع حيوية، وحالات إنسانية وطبية استثنائية، والتي سيتم دراستها عينياً.

وكان مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في قطاع غزة، عبد الناصر صبح، أكد في تصريح سابق لـ“الخليج أونلاين”، أن وصول فيروس “كورونا المستجد” إلى قطاع غزة أصبح مسألة وقت، خاصة أنه تحوَّل إلى “جائحة” وفق تصنيف المنظمة، وأصبح منتشراً في دول العالم.

وقال “صبح”، حينها: إن “الوضع الصحي بقطاع غزة لديه القدرة على التعامل مع أول 100 حالة بطريقة جيدة، وبعد ذلك يحتاج إلى دعم وتدخُّل، وهو ما تعمل المنظمة الدولية عليه”.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.