موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

عالقون وسط الصحراء بين السعودية والإماراتية يناشدون إنقاذ حياتهم (فيديو)

بعد اغلاق الحدود للحد من تفشي كورونا

0 20
ميدل ايست – الصباحية 

ناشد عالقون بين الصحراء السعودية الإماراتية سرعه التدخل من المسؤولين في كلا البلدين من أجل انقاذ حياتهم التي يهددها الخطر، وذلك بعد قرار البلدين اغلاق الحدود البرية بينهما دون سابق انذار، ضمن اجراءات الحد من تفشي فيروس كورونا الوبائي.

ونشر أحد العالقين مقطع فيديو على صفحته في أحد مواقع التواصل الاجتماعي، يوجه رسالة استغاثة لكل من يشاهد المقطع، ويدعوا لمشاركته على أوسع نطاق حتى يصل صوتهم ويتمّ إنقاذ أرواحهم.

وبحسب المتحدث فإنّه والأشخاص الذين معه في الفيديو تقطّعت بهم السبل منذ ثلاثة أيام وسط الصحراء في منطقة الطريق السريع والبطحاء على الحدود السعودية الإماراتية .

وأشار إلى أنهم يحملون بطاقات رسمية تم دفع ثمنها، ولكنهم رفضوا السماح لهم بالعبور، وإلغاء البطاقات، ولم تسمح لهم السعودية ادخالهم كما لم تسمح لهم الإمارات بالعودة إليها .

وتابع “نحن في ساحة ترابية لا ترضى الكلاب الجلوس بها، الذين ينادون بحقوق الإنسان نحن نطالب الآن بمنحنا في الوقت الحالي والظروف الحالية حقوق الحيوان وليس الإنسان، لا نريد البقاء في هذه الساحة الترابية (وسط الصحراء)”.
وأكّد المتحدث أنّه والذين معه على الحدود السعودية الإماراتية ينتظرون الفرج من الله “فلا حياة لمن لتنادي”، مشيرًا إلى أنّ الوقود الذي بحوزتهم داخل شاحناتهم يكاد ينفذ منهم، رغم أنّها كانت ممتلئة.

وأضاف “نحن مقدّرون للظروف الحالية في ظل تفشي وباء كورونا، لكن هذا الإهمال وإلقاءنا في وسط الصحراء لا يقبله أحد، لا يقبله دين أو شرع، وفش (لا يوجد) جواب من أي مسؤول أو أي شخص”.

وذكر أنّهم تواصلوا مع الملحقية ومع السفارة ومع الوزير “ولا أحد مجاوب. صار لنا 3 أيام، الحدود مسكرة وهم لا راضيين يفوتننا ولا راضيين يرجعونا، طيب شو نسوي”.

وطالب المتحدث في مقطع الفيديو المنشور سلطات النظامين السعودي والإماراتي بأن يقوموا بإعدامهم بشكل رسمي بالرصاص الحي أفضل لهم من بقائهم على هذه الحال وسط الصحراء.

واختتم حديثه قائلًا “أتمنى مشاركة الفيديو، خليه يوصل ليس لأكبر مسؤول بل لأي إنسان يحسّ ويشعر. هم ينقلون الخيل والدواب في سيارات مكيفة، ونحن البشر ملقون وسط الصحراء بين التراب، وكلها عدّة أيام ويقتلنا الجوع”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.