وتحدث القاضي جوستافو أماريا إن الشقيقين سيبقيان في سجن شديد الحراسة في ضواحي أسونسيون لمدة من الممكن أن تصل إلى 6 أشهر أو لحين اكتمال التحقيقات.

وتابع “منح رونالدينيو غاوتشو حرية الحركة قد يؤدي إلى هروبه من العدالة. وجوده داخل البلاد ضروري جداً”.

وقام الشقيقان بعرض ممتلكات بقيمة 770 ألف دولار نظير الإفراج المشروط عنهما، إلا أن ممثل الادعاء مارسيلو بيتشي نوه من أنهما قد يفران من البلاد.

وقام بيتشي بإخبار الصحفيين “التحقيقات لا تزال في بدايتها، نحقق في مسائل أخرى من المحتمل أن يكون لها علاقة بالقضية. لو غادر الرجلان الآن سيكون من الصعب وقوقهما أمام القضاء لأن البرازيل لا تسمح بتسليم مواطنيها”.

ميسى يتكفل بدفع الغرامة

الى ذلك أعلنت مصادر من نادي برشلونة الإسباني، الأرجنتيني ليونيل ميسي، عين محامياً للإشراف على قضية رونالدينيو، وهو على استعداد لدفع غرامة قدرها أربعة ملايين يورو (65 مليار روبية)، من أجل إخراج رونالدينيو من السجن.

تجدر الإشارة إلى أن صاحب الـ (39 عاما) رونالدينيو ، لاعب غريميو وفلامنغو وباريس سان جرمان السابق، قد أنهى مسيرته الاحترافية في 2015 وكان يصنف من أفضل لاعبي العالم في أوج مسيرته في بداية القرن الحالي.

واكان الاتحاد الدولي (الفيفا) قد اختاره كأفضل لاعب في العالم في عامي 2004 و2005 وتوج بلقب كأس العالم مع البرازيل في 2002 وببطولة دوري أبطال أوروبا مع برشلونة في 2006.