موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

نجاة رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك من محاولة اغتيال في الخرطوم

0 22
ميدل ايست – الصباحية

قال التلفزيون السوداني الرسمي، اليوم الاثنين، إن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك نجا، من محاولة اغتيال تعرض لها في بالقرب من كوبر في الخرطوم بعد استهدافه بانفجار عبوة ناسفة.

وذكر التلفزيون الرسمي أن محاولة اغتيال حمدوك تمت عبر سيارة مفخخة استهدفت موكبه المكون من سيارتين خلال عبوره في أحد شوارع العاصمة، وأكدت أنه تم نقل حمدوك للمستشفى، وأن عربته المصفحة تعرضت لوابل من الرصاص.

وقال المكتب الإعلامي السوداني، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك”، إن “رئيس الوزراء بصحة جيدة بعد محاولة اغتياله بمنطقة كوبر القريبة من العاصمة الخرطوم”، مشيرا إلى أن مجلس الوزراء سيصدر بيانا بعد قليل حول التقارير عن محاولة الاغتيال.

وكانت زوجة حمدوك منى عبد الله قد كتبت عبر حسابها على فيسبوك: “حمدوك بخير ولم يصب بشيء، إذا ذهب سيأتي ألف حمدوك من بعده”.

من جانبه قال والي الخرطوم إن “موكب حمدوك تعرض لمحاولة تفجير عن بعد ولدينا مشتبه بهم” مشيراً إلى أن “رئيس الحكومة السودانية بصحة جيدة”.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن محاولة اغتيال حمدوك حتى ساعة إعداد هذا الخبر.

من جانبه، قال الفريق حنفي عبد الله مستشار جهاز الأمن الوطني والمخابرات الوطني، إن محاولة اغتيال رئيس الوزراء هي محاولة لإخماد الفترة الانتقالية وإشاعة عدم الاستقرار في السودان.

وأكد حنفي أنه تصرف فردي، وطريقة التفجير دليل على عدم الخبرة، مشيراً إلى أن حمدوك تم اختياره من القوى السياسية لقيادة الفترة الانتقالية.

بدوره، كتب الأمين العام لـ”حزب المؤتمر السوداني” خالد عمر عبر حسابه على “تويتر”: “محاولة اغتيال رئيس الوزراء عبد الله حمدوك هي حلقة جديدة من حلقات التآمر للإنقلاب على الثورة السودانية”.

وكان حمدوك عُين رئيسا لوزراء السودان في أغسطس الماضي، بعد المظاهرات التي أطاحت بالرئيس السابق عمر البشير.

وبعد حوالي عام من الإطاحة بالبشير، تواجه البلاد أزمة اقتصادية طاحنة، وبلغ معدل التضخم 60 بالمائة، والبطالة 22.1 بالمائة في عام 2019، وفقا لصندوق النقد الدولي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.