موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

استمرار تدفق المهاجرين من تركيا وصدامات عند الحدود اليونانية

0 15
ميدل ايست – الصباحية

يواصل آلاف المهاجرين وطالبي اللجوء تدفقهم نحو الحدود التركية اليونانية، وذلك بعد إعلان سلطات التركية أنها لن تستمر في منعهم من ذلك نتيجة هروب قرابة 950 ألف سوري من مناطق سكنهم في أرياف محافظة إدلب نحو الحدود السورية التركية بفعل قصف النظام السوري وحليفه الروسي.

أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان أن بلاده ستبقي أبوابها مفتوحة أمام اللاجئين الراغبين بالتوجه إلى أوروبا، مؤكدا أن تركيا لا طاقة لها لاستيعاب موجة هجرة جديدة، وتدفق عشرات الآلاف من السورين نحو الحدود التركية اليونانية.

وقال أردوغان السبت إن بلاده لا تستطيع التعامل مع موجة جديدة من اللاجئين السوريين، وهي التي تستضيف 3.6 ملايين لاجئ سوري، وأضاف أردوغان أن 18 ألف مهاجر عبروا الحدود إلى أوروبا انطلاقا من تركيا، متوقعا أن يصل العدد إلى 30 ألفا.

وطلب الرئيس أردوغان من الاتحاد الأوروبي الإيفاء بعهوده لتركيا بخصوص اللاجئين، إذا كان يريد لهذا الوضع أن يتغير، في إشارة إلى تدفق آلاف المهاجرين على الحدود التركية اليونانية.

اندلعت صدامات عند الحدود التركية اليونانية بين الأمن اليوناني وآلاف المهاجرين أغلبهم من السوريين والأفغان والعراقيين الذين تجمعوا في محاولة لدخول الأراضي الأوروبية أطلقت الشرطة اليونانية الغاز المسيل للدموع لإبعاد مئات المهاجرين الذين ألقوا الحجارة.
قلق أوروبي
من جانبها قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين إن الاتحاد الأوروبي ينظر “بقلق” إلى تدفق المهاجرين من تركيا باتجاه حدود الاتحاد في اليونان وبلغاريا، في حين 
وذكرت فون دير لايين في تغريدة على تويتر أن الأولوية القصوى للمفوضية الأوروبية في هذه المرحلة هي تقديم الدعم الكامل لليونان وبلغاريا عن طريق تعزيز حضور الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود عند الحدود البرية للبلدين.

وصرح متحدث باسم المفوضية لوكالة الصحافة الفرنسية أن أي دولة عضو بالاتحاد لم ترسل إشعارا بنيتها إغلاق حدودها داخل منطقة شينغن مثلما وقع في العام 2015، وذلك لمنع دخول المهاجرين من اليونان إلى دول شمال أوروبا الأكثر غنى.

وكانت تركيا قد وقعت مع الاتحاد الأوروبي اتفاقاً في العام 2016 لوقف تدفق مهاجرين عبر الحدود مقابل تقديم الاتحاد مساعدات بمليارات الدولارات لأنقرة.

وتعد  اليونان بوابة رئيسية لمئات الآلاف من طالبي اللجوء في 2015 و2016 لكنها أكدت على أنها لن تسمح بدخول المهاجرين، حيث قال ميخائيلس كريسوهويديس وزير الأمن العام اليوناني للصحفيين: “لم يأتوا (المهاجرون) إلى هنا بأنفسهم. إنهم يرسلون ويستخدمون من جارتنا تركيا”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.