موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

مقتل 22 جندي تركي في غارة لقوات النظام السوري في إدلب .. وأردوغان يترأس اجتماعا أمنيا في أنقرة

0 41
ميدل ايست – الصباحية

أفادت وكالة الأنضول التركية، مساء الخميس ، عن مقتل 22 جندي تركي ( حصيلة أولية ) وذلك جراء قصف جوي لقوات النظام السوري على أفراد للجيش التركي في إدلب ، بالإضافة إلى وجود جرحى حالاتهم خطيرة ( العدد مرشح للزيادة)

ونقلت الأنضول عن والي هطاي التركية رحمي دوغان، الخميس، استشهاد 9 جنود جراء قصف جوي لقوات النظام السوري على أفراد من الجيش التركي في إدلب ، بالإضافة إلى أن أعداد من جرحى الجيش التركي تصل عبر بوابة “جيلوة غوزو” الحدودية، قادمين من إدلب.
هذا أكد بيان صادر عن دائرة الاتصال في الرئاسة التركية ، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ترأس اجتماعاً أمنياً في العاصمة أنقرة، استغرق مدة ساعتين، ودون ذكر مزيد من التفاصيل الأخرى.

 

السيطرة على سراقب

تطوارت الأحداث في الشمال السوري تأتي بعد إعلان تركيا اليوم عن تحييد 1709 عناصر من قوات الأسد وتدمير 55 دبابة و3 مروحيات و18 عربة مدرعة و29 مدفعا أثناء عمليات الجيش التركي في إدلب خلال الأيام الـ 17 الأخيرة.

وتمكن مقاتلوا المعارضة السورية المدعومين من تركيا ، من استعادة السيطرة على مدينة سراقب الاستراتيجية، وهو أمر يمثل أول انتكاسة كبرى لقوات النظام السوري في هجوم تدعمه روسيا وحقق فيه مكاسب سريعة.

نقلت وكالة رويترز عن مسؤول تركي قوله إن قوات النظام السوري بدأت عملية لاستعادة مدينة سراقب بمحافظة إدلب بغطاء جوي روسي، بعد ساعات من إعلان فصائل المعارضة السورية المسلحة استعادة السيطرة عليها.

يتزامن ذلك مع إعلان الكرملين أن الرئيس فلاديمير بوتين ليست لديه أي خطط للقاء نظيره التركي مطلع مارس/آذار المقبل لبحث الوضع في إدلب، رغم تصريحات لأردوغان رجّح فيها عقد مثل هذا اللقاء.

أردوغان: مسار الأحداث في إدلب يتغير لصالحنا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن مسار الأحداث بإدلب السورية بدأ يتغير لصالح بلاده، وذلك بعد سيطرة قوات المعارضة على مدينة سراقب الإستراتيجية، وقطع طريقي حلب دمشق وحلب اللاذقية.

وأضاف أردوغان خلال كلمة له اليوم بالعاصمة أنقرة “قلبنا مسار الأحداث في ليبيا، حيث كان في السابق لصالح حفتر، وكذلك فعلنا في إدلب “.

وأكد أنه “لولا دعم روسيا وإيران، لما استطاع النظام السوري الصمود حتى الآن في البلاد”.

وذكر أردوغان اليوم الخميس أن ثلاثة جنود من قوات بلاده قُتلوا بمنطقة إدلب حيث يساند الجيش التركي مقاتلين من المعارضة في مواجهة قوات الحكومة السورية.

وقال أيضا في كلمة “لدينا ثلاثة شهداء.. يرحمهم الله. لكن من ناحية أخرى خسائر النظام كبيرة جدا”

وبمقتل الثلاثة يصل عدد الخسائر البشرية بالصفوف التركية في إدلب إلى 21 جنديا هذا الشهر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.