موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

عائض القرني يشن هجوم على أردوغان وتركيا .. ويمجد بن سلمان (فيديو)

سقط القناع

0 61
ميدل ايست – الصباحية

شن الداعية السعودي عائض القرني، أمس الجمعة، في مقطع فيديو على حسابه على موقع تويتر ، تحت عنوان سقط القناع عن أردوغان ، هجوماً على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأعلن فيه عن تبرأه من فيديو له سابقاً يثني فيه على تركيا وأردوغان والخلافة العثمانية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يعبر فيها الداعية القرني عن مواقفه الجديدة من تركيا والرئيس أردوغان، فقد سبق ان استضافه الاعلامي عبد الله المديفير على فضائية روتنا خليجية في مايو الماضي هاجم كل من قطر وتركيا وإيران، زاعماً أنهم يكنّون العداء للسعودية.

القرني الذي نجا من حملة اعتقالات وملاحقات سابقة قادها بن سلمان، منذ سبتمبر 2017، بات يصنف ضمن المشايخ الذين يعملون تحت عباءة الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان، والدفاع عن مشروع بن سلمان بالاعلان عن انتهاء ” الصحوة الإسلامية”  في المملكة، التي كان من أبرز مشايخها والمنظرين لها.

وهاجم القرني في مقطع الفيديو الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قائلا إنه “بائع كلام، شارك في كل فتنة في المنطقة”، معلناً  أنه يتبرأ من فيديو سابق كان يثني فيه على أردوغان.

وأضاف القرني: “كنت مخدوعًا به كغيري من المسلمين، أظهر لنا حسنا، ونحن نحب الإسلام ومن ينصر الإسلام، لكن ظهر الرجل على حقيقته وله مواقف مشينة معيبة، منها العداء للمملكة العربية السعودية، وأبرأ إلى الله من ثنائي القديم عليه”.

انجراف عدد من الإعلاميين المشاهير في تطويع الإعلام السعودي لنيل رضا السلطة

ورأى القرني أن “الخلافة العثمانية المزعومة كانت احتلالا للعالم الإسلامي، احتلت السعودية، وهنا مراجع  تبين ماذا فعلوا، أقدموا على هدم عاصمة العلم والنور والتوحيد، الدرعية، احتلوا الجنوب، دخلوا قتلة محتلين سفاكين للدماء.. الآن يدعي (أردوغان) نصرة قضايا المسلمين”.

وقال القرني إن الرئيس التركي “يقف مع كل عدو يعادي المملكة العربية السعودية، يدعي أنه قائد المسلمين (لكن) قائد الأمة الإسلامية هو الملك سلمان بن عبدالعزيز، لأن المملكة هي القلب النابض والمناصرة لقضايا المسلمين، أعظم من ناصر القضية الفلسطينية هي الدولة السعودية”.

ووصف الداعية السعودي أردوغان بأنه “بائع كلام، يستضيف كل من خان وطنه وانشق على وطنه… وآخر ما فعله أنصاره عندما قدموا إلى الحرم ورددوا شعارًا بدعيًا ويقولون بالروح بالدم نفديك يا أقصى”.

واختتم كلامه، قائلا: “الأقصى في فلسطين وليس في مكة، شعارات بدعية هدامة، عودوا إلى بلادكم وحاربوا عقيد الخرافة، ونوادي السكر والعهر… المملكة ستبقى رائد تحت قيادة الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان”.

بالمقابل تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع سباق ومواقف للقرني تشيد بالرئيس أردوغان وحكمته ، والخلافة العثمانية التي حكمت اكثر من 700 عام 

وقال المغرد تركي الشلهوب “القناع سقطَ عنكَ أنت.. الحمد لله الذي أظهر حقيقتكَ للناس.. إلى مزبلة التاريخ عالم السلطان”.

وقال المغرد عادل علي بن علي “لولا حصار #قطر أو ما يُسمى بالأزمة الخليجية لبقينا مخدوعين بعذوبة صوت السديس وجمال إنشاد العفاسي وغزارة دموع المغامسي ولدغة لسان عمرو خالد”!

وغرد عبد الله الشريف”كنت وأنا في المعتقل كلما ضاق صدر أحدهم أقرأ عليه من كتابك “لاتحزن” والآن آن لك أنت أن تحزن وأنت تشاهد “القرني” بداخلك يفترش دينه ولحيته سلعة رخيصة عند مجرمي آل سعود، وكما غيرت أنت رأيك في أردوغان وصرت تحذر منه فعهدا على نفسي أن أحذر منك من عرفت ومن لم أعرف، إلى بلاعة التاريخ”.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.