موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

بعد مقتل 5 من جنودها في إدلب .. تركيا ترد بقصف أكثر من 100 موقع للنظام السوري

0 21
ميدل ايست – الصباحية

أعلنت وزارة الدفاع التركية، الاثنين، أن القوات التركية قصفت 115 هدفا للنظام السوري، ودمرت 101 منها، ردا على هجوم أسفر عن مقتل خمسة جنود أتراك في شمال غرب سوريا الذي تسيطر عليه المعارضة.

ويأتي ذلك بعد الإعلان عن مقتل خمسة جنود أتراك وإصابة خمسة آخرين في هجوم  شنته قوات نظام دمشق على نقطة مراقبة في محيط مطار تفتناز العسكري بمحافظة إدلب بشمال غرب سوريا

وقالت الوزارة التركية “تم الرد بالمثل فورا على استشهاد جنودنا بإدلب في إطار قواعد الاشتباك وحق الدفاع المشروع عن النفس”، كما أنها أسقطت مروحية تابعة للجيش السوري ردا على قصف مواقع للجيش التركي في إدلب.

وجاء في بيان الوزارة: “تم تحييد 105 عناصر من النظام السوري وتدمير 3 دبابات ومربطين لقذائف الهاون والمدافع إلى جانب إصابة مروحية تابعة للنظام”.

 

وذكرت وزارة الدفاع التركية في بيان سابق أن قواتها “دمرت مواقع للنظام” و”انتقمت” لجنودها، مضيفة أن الجهات التركية المختصة “تتابع تطورات الأحداث في إدلب عن كثب، وتتخذ التدابير اللازمة”.

وقال نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، إن الجيش التركي قام بالرد المماثل على مصادر إطلاق النيران.

بثّ التلفزيون السوري صورا من محيط نقطة المراقبة التركية في منطقة إيكاردا جنوبي حلب، تظهر الغرف المخصصة للجنود الأتراك والتحصينات والمعدات العسكرية والأسلحة الثقيلة داخلها.

وتقع نقطة المراقبة التركية ضمن مناطق سيطرة النظام، عقب تقدم قواته وسيطرتها على عدة بلدات جنوبي حلب بينها بلدة العيس والزربة خلال الأيام الماضية.

الانسحاب من نقاط المراقبة غير وارد 
وفي سايق متصل قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، عمر جليك، إن جيش بلاده “سيفعل ما يلزم حتى يجبر قوات النظام السوري على الانسحاب إلى خلف حدود المناطق التي تقدمت إليها في إدلب”.

وشدد على أن تركيا ستواصل الرد بالمثل على هجمات النظام، وأن “الانسحاب من نقاط المراقبة في إدلب غير وارد”.

وبموجب اتفاق روسي تركي يعود لعام 2018، تنشر تركيا أساسا 12 نقطة مراقبة في المنطقة، باتت ثلاث منها على الأقل محاصرة من قبل قوات النظام.

وزير الخارجية، مولود جاويش أوغلو، قال في تغريدة “رددنا بالمثل (..) وجيشنا سيواصل القيام بما يجب”.

المزيد : مقتل أربعة جنود أتراك في قصف للجيش السوري في إدلب .. وأردوغان يتعهد بالرد
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد دعا في وقت سابق، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، إلى ممارسة الضغط على الرئيس السوري، بشار الأسد، لوقف الهجوم في محافظة إدلب والانسحاب من مراكز المراقبة التركية في غضون شباط/فبراير الجاري، وإلا فإن بلاده سترد عسكرياً.

وهدد أردوغان بطرد قوات النظام من إدلب ما لم تنسحب حتى نهاية هذا الشهر، بعد مقتل ثمانية عسكريين أتراك يوم الإثنين الماضي في قصف بالقرب من مدينة سراقب.

إلى ذلك عزز الجيش التركي تواجد في شمال سوريا وإرسال مزيد من التعزيزات العسكرية إلى نقاط المراقبة داخل محافظة إدلب

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.