موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

البرهان .. استخرت الله قبل لقاء نتياهو ، وأكلنا معاً ولم أشعر بالرهبة

0 11
ميدل ايست – الصباحية

قال رئيس مجلس السيادة في السودان، عبد الفتاح البرهان ، أنه أدى صلاة الاستخارة قبل اللقاء الذي جمعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أوغندا الاثنين الماضي .

وأضاف البرهان في حوار مع موقع “تاسيتي نيوز” السوداني، أمس الجمعة: “لقد استخرت الله قبل السفر بفترة، أدعو الله في كل صلاة: (اللهم إن كان لنا في هذا الأمر خير فيسّره لنا.. وإن لم يكن فيه خير فاصرفه عنا)”.

وبرر البرهان خطوته قائلا: “إنها ستحمل الخير للسودان»، مجيبًا عن سؤال بهذا الصدد: «إن شاء الله… إن شاء الله… وكل همنا مصلحة السودان. نحن شايفين غيرنا، وحتى أصحاب القضية مستفيدين”.

وحول ما إذا كان قد شعر برهبة عند مصافحة نتنياهو، أجاب: “لا. كنت عاديا جدا… صافحته. ثم بدأنا الحديث”.
وبخصوص ما إذا كانا قد أكلا معًا، رد: “طبعا أكلنا سويا، على شرف دعوة من الرئيس الأوغندي، الطعام كان (بوفيه مفتوح)… كل واحد (شال) أكله على صحن… بس جلسنا معا، أثناء الطعام”.

وكان البرهان قد قال، الأربعاء الماضي، في ندوة مع صحفيين وإعلاميين، إنه أخطر رئيس الحكومة عبد الله حمدوك قبل يومين من اللقاء، من دون تفاصيل، وقد رحب بالخطوة، في حين نفى الأخير تلك الادعاءات.

المزيد : البرهان يدافع عن لقاءه نتنياهو ..حفظ وصيانة الأمن الوطني السوداني

 

وكان مكتب نتنياهو قد كشف،  في بيان عبر «تويتر»، عن لقاء جمع نتنياهو والبرهان، في أوغندا، مشيرًا إلى أنهما اتفقا على «بدء تعاون يقود نحو تطبيع العلاقات بين البلدين» .

وأكد البرهان لقاءه مع نتنياهو في أوغندا بترتيب من الولايات المتحدة الأمريكية، وتحدث عن “فوائد” مرتقبة، وأنه سيسهم في اندماج السودان في المجتمع الدولي.

بدورها رفضت أحزاب سودانية، الثلاثاء الماضي، لقاء “البرهان” مع نتنياهو في أوغندا، معتبرة إياه “طعنة” للشعب الفلسطيني، و”سقطة وطنية وأخلاقية”.

وطالب تجمع «سودانيون ضد التطبيع»، الحكومة الانتقالية بهيكليها السيادي والوزاري، بالتراجع فوراً عن مسار التطبيع مع إسرائيل، بعد يومين من تدشين حملة شعبية لجمع مليون توقيع، كمرحلة أولى لإعداد مذكرة تقدم لمجلس السيادة الانتقالي، للضغط عليه لمنع رئيسه من الذهاب في خطوات أخرى في طريق التطبيع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.